ماذا تتوقع من معالجات Intel Alder Lake للاعبين وصناع المحتوي؟

ماذا تتوقع من معالجات Intel Alder Lake للاعبين وصناع المحتوي؟

Intel Alder Lake Processors : أطلاق معالجات Intel الجديدة من الجيل الثاني عشر أصبح قريب وبالتأكيد لدينا الكثير للحديث عنه بشكل مبدأي وماذا يتوقع المستخدم من المعالجات الجديدة والمنصة الجديدة بالكامل فهناك عده نقاط بالأضافة المعالجات الجديدة كليا وذواكر ولوحات أم بتقنيات متقدمة

ليس أفضل معالج للألعاب فقط!
تأتي معالجات أنتل الجديدة بمعمارية Alder Lake بتصميم هجين بين أنوية مرتفعة الأداء “Performance Cores” وأنوية ذات كفائة عالية لأستهلاك الطاقة “Efficient Cores” علي دقة تصنيع 10 نانو والتي تسميها أنتل Intel 7 نظرا لتطورها الذي يقترب من دقة تصنيع 7 نانو في الكفائة لتصل الي 19 في المئة أداء زيادة عن الجيل السابق لسرعة النواة الواحدة
المعالج الهجين يتم تحكم به من خلال Intel Thread Director لتقسيم المهام الثقيلة بشكل منفصل عن المهام الخفيفة علي المعالج للحصول علي أعلي كفائة ممكنه من المعمارية الهجينة الجديدة علي جميع المنصات من الحواسب الشخصية بمقبص LGA 1700 و حواسب محمولة

معمارية جديدة بأستعدادات علي مستوي العتاد والدعم البرمجي
ليست جميع الأنوية واحدة فعلي الرغم انها يمكنها العمل معا في المهام المتعددة والتي تحتاج الي كل الأنوية الا انها ليست بنفس السرعة والكفائة وليس الهدف هنا زيادة الأنوية فقط لكن المهم هو الأستغلال الأمثل لها، مع Intel Thread Director وأستغلال الذكاء الأصطناعي لظبط المهام داخل نظام التشغيل Windows 11 فيمكن مراقبة عمل البرامج المختلفة وتوجيهها الي الأنوية حسب مستوي قوة الأوامر المطلوبة في نانو ثانية دون تأخير والتنسيق مع نظام التشغيل للعمليات القادمة بشكل أكثر فعاليا ودون تدخل من المستخدم من حيث اي من الأنوية قد تعمل وعلي اي تردد ودرجات الحرارة الملائمة

تحسينات في جميع الأتجاهات
تحتوي المعالجات الجديدة من انتل Alder Lake علي ذاكرة عشوائية يمكن لكل من الأنوية السريعة والفعالة أستخدامها مما يقلل زمن الأستجابة وبالتالي تحميل أسرع داخل الألعاب وأطارات أكثر ثباتا، هناك تحسينات متعددة علي المنصة أيضا مع دعم كلا من ذواكر DDR4 بتردد 3200 ميجاهيرتز و DDR5 بتردد 4800 ميجاهيرتز مما يفتح أفاق جديدة لكسر سرعة الذواكر، تبني مقبص PCIe 5.0 كأول منصة في العالم تحتوي علي هذا المقبص للبطاقات الرسومية المستقبلية حتي 16 خط و 12 خط من شريحة اللوحة لدعم تركيب بطاقات PCIe 4.0 علي مقابص الأخري وتحديث DMI الي أصدار 4.0 مع 8 خطوط مما يجعل أمكانيات تركيب المستقبلية للبطاقات ووحدات التخزين مفتوحة

هناك تحسينات علي المعالجات التي تأتي ببطاقة رسومية داخلية Intel UHD لتأتي بمعمارية Xe التي توفر تحسينات علي أداء معالج الرسومي للاعمال المكتبية البسيطة وأضافة دعم لعمليات الترسيع مع تطبيقات الداعمة، تقدم أيضا المنصة تحديثات أخري مختلفة مثل دعم Thunderbolt 4 وWifi 6E أضافة الي أستخدام منافذ USB 3.2 Gen2x2 فائقة السرعة في منصات Z690

تحسينات رائعة للألعاب وأيضا صناعة المحتوي مقارنة بالجيل السابق
مع التجربة علي عده العاب مختلفة تقدم معمارية Alder Lake تحسينات علي الأداء بمتوسط 19% مقارنة بين معالج Intel Core i9 12900K ومعالج Intel Core i9 11900K أيضا تحسينات قد تصل بالمتوسط الي 15% عن معالج AMD Ryzen 5950X وذلك بناء علي مقارنة بين 9 العاب مختلفة، اما في صناعة المحتوي فمتوسط الأداء المتوقع هو 35% ومن ممكن ان يصل الي أكثر بناء علي الدعم البرمجي المستقبلي لتطبيقات صناعة المحتوي وهو ما تعمل عليه Intel بالتعاون مع شركات أخري مثل Adobe و غيرها للحصول علي أفضل أداء وتجربة للمستخدم

هل هناك تضحيات مع أستخدام الأنوية الأصغر؟
عند أستخدام الأنوية E فهي تقدم نفس أداء معالجات الجيل العاشر لنواة الواحدة علي نفس التردد لكل منهما  وهو أمر رائع خصوصا مع الأستخدامات المتعددة الأنوية فالأعتماد علي جميع انوية معالجات الجيل الثاني عشر سيكون دفعة للأمام وهو الأمر الذي يجعل هذا المعالجات منافسة لمعالجات ذات أنوية أكثر من الأجيال الماضية او مقابل المنافسة

هناك أيضا تحسينات علي كفائة أستهلاك الطاقة فمع الأنتقال من دقة تصنيع 14 نانو متواجدة في معالج Intel Core i9 11900K الي 10 نانو متواجدة في معالج Intel Core i9 12900K نجد ان الأخير يقدم 50 في مية أداء أفضل علي أستهلاك 241 واط مقابل 250 واط لمعالج 11900K بل وأن مع الأستهلاكات الأقل مثل 125 واط نجد زيادة 30% و مع 65 واط نجده مكافئ لما يقدمة معالج 11900K علي 250 واط بنفس المهام وهي تقريبا ربع الطاقة المطلوبة سابقا

أداء ألعابك لا يتأثر بأشياء جانبية مثل البث المباشر
مع تجربة الألعاب في المطلق سيقدم معالج مثل Intel Core i9 12900K أداء أفضل بمتوسط 19% عن الجيل السابق لكن هذا ليست النقطة الثورية فالأمور تتحسن حتي 84% أفضل من الجيل السابق مع نفس الألعاب وبأستخدام أحدي برامج البث المباشر وهو OBS في البث المباشر والتسجيل واللعب في نفس الوقت مما يوفر تجربة العاب سلاسة دون تأثير علي الأداء الأساسي دون تشغيل هذا التطبيقات، الأمر اشبهه هنا بتشغيل كل برنامج علي معالج منفصل او كجهازين منفصلين وهو الأمر الذي انتشر مؤخرا لتسجيل والبث المباشر وامتد أيضا الي صناعة المحتوي في عمل المهام البسيطة وترك الجهاز الأساسي لعمل مهام الثقيلة مثل أنتاج فيديوهات او تعديل علي عدة صور بدقة مرتفعة وهو ما يجعل من توجهه انتل لمعالجات الهجينة فكرة فعالة وتطبيقاتها علي أرض الواقع تساعد المستخدمين بمختلف التوجهات

التحكم الكامل لمحبي كسر السرعة
وضعت Intel كامل طاقتها لتقديم عدد كبير من أمكانيات كسر السرعة التي أكتسبتها معالجات أنتل طوع المستخدم لوصول الي مستويات أخري من الأداء بدلا من وضع التشغيل الأفتراضي، فتبدأ التحسينات هنا من جانب امكانية التحكم بالحرارة بشكل أفضل فمعالجات LGA 1700 تاتي بحجم أكبر وبالتالي قدرة أفضل علي تشتيت الحرارة بسرعة وفاعلية عن ثلاث أجيال سابقة

بالتأكيد ستحتاج لكسر السرعة بشكل كامل الي معالجات التي تحتوي علي حرف K ولوحة أم Z690 فمع كسر السرعة المعتاد للمعالج وأنوية الأداء الأساسية فهناك أمكانية لكسر سرعة الأنوية الأخري أيضا هناك تحديثات علي قدرة كسر من خلال BCLK وأيضا تردد Ring/Cache وحتي المعالج الرسومي الداخلي في المعالجات التي تحتوي عليها مع الأعتماد علي تسهيل كسر سرعة علي مستخدم من خلال تطبيق Intel Extreme Tuning Ulility بداية من أصدار 7.5

ذواكر DDR5 اللامعة الجديدة
هناك دعم كامل لذواكر DDR4 التي سوف تصبح قديمة قريبا وتحسينات علي كسر السرعة تنتقل من الجيل الحادي عشر الي الجيل الجديد لكن المثير للأهتمام هنا هو ذواكر DDR5 الجديدة كليا والتي تقدم تحسينات ضخمة علي كيفية تعامل المعالج مع الذواكر وكسر السرعة وغيرها

من خلال Intel XMP 3.0 توفر ذواكر DDR5 التحكم الفائق لذواكر مع عدد 5 تخصيصات مختلفة ثلاثة متواجدين بشكل مسبق و أثنين يمكن للمستخدم تخزينهم داخل الذواكر نفسها وهوا ما لم يكن من ممكن تحقيقة مع ذواكر DDR4 كما ان يمكن للمستخدم أعادة تسمية اي من التخصيصات لسرعة معرفة التخصيص المطلوب مما يتيح أيضا للمحترفين تناقل خبراتهم وتبادل التخصيصات بسهولة، توفر عدد من الشركات الرائدة في صناعة الذواكر تطبيقات يمكن بداخلها تحكم بتخصيصات الذواكر من فولتية وتواقيت وتردد وغيرها من الأعدادات التي تساعد علي تقديم أداء أفضل لتطبيقات والألعاب

تتوافر معالجات أنتل من الجيل الثاني عشر في نوفمبر القادم مع عدد ضخم من لوحات الأم بشريحة Z690 وعدد من خيارات المختلفة بذواكر DDR4 وأخري بذواكر DDR5 مع توفير 6 معالجات وقت الأطلاق ثلاث معالجات مع بطاقة رسومية Intel UHD وثلاث أخرين بدونها لحصول علي حرارة أفضل مع كسر السرعة وتقليل تكلفة المعالج
Intel Core i9 12900K/KF – Intel Core i7 12700K/KF – Intel Core i5 12600K/KF

ويتزامن مع الأطلاق توافر مراجعاتنا وتجربتنا الكاملة لمنصة أنتل الجديدة للجيل الثاني عشر والتي تشمل جميع الأجوبة علي أسئلة كلا من اللاعبين وصناع المحتوي الراغبين في امتلاك اجهزة جديدة او التحديث.

حول الكاتب

أحمد حمدي

أحمد... جيمر من قديم الأزل، الألعاب بالنسبالي عالم ضخم أعطي لي الكثير من الوقت الرائع في حياتي و علمني أيضا الكثير بأضافة الي انها السبب في تكوين صداقات كثيرة باقية حتي يومنا هذا