” في الماضي، كان هناك انفجار من هذا الانفجار جاءت الحياة وكل شيء على الأرض، ثم جلب انفجار آخر الموت للبشرية ” وتقريبا هذه هو الأنفجار الذي أحتاجته العاب العالم المفتوح لتتغير، أعتمد كوجيما علي رفع مستوي العاب الذي يقدمها مرة بعد مرة لمستويات جديدة ليست فقط علي مستوي القصص الأكثر تعقيدا وشخصيات مثيرة للأهتمام لكن علي مستوي الأمتاع السمعي والبصري كلما توفرت الأمكانيات مع وضع طريقة اللعب في الأهتمامات الأقل لانها لو نتذكر معا كانت عنصر أمتاع لكن الأكثر امتاعنا هو توازن باقي العناصر او حتي تقديم قصص أستثنائية فمثلا علي رغم من ضجر من طريقة لعب العاب JRPG مثل Final Fantasy الا انها لاقت نجاح جماهيري ضخم وأنتقادات كثيرة علي طريقة اللعب التي نعم توفر عامل من الأمتاع لكن ما فائدة أسلوب لعب ممتع عندما تذهب باقي العناصر الي الهاوية كونها أمور مهمة لألعاب القصصية وأقل أهمية لألعاب التنافسية

لعبة Death Stranding المنتظرة من 2015 هي بداية أعمال أستديو تطوير Kojima Productions بعد انفصال كوجيما عن شركة كونامي مما يضع عليهم عبئ تقديم لعبة أسطورية دون مخاطرات فببساطة لا مجال للفشل هنا علي المستوي التجاري وعلي مستوي توقعات الجمهور واللاعبين وهو الشئ الذي قد يوثر علي عدد من اللاعبين لرؤيتهم للعبة Death Stranding في ظل تواجد العاب الأكشن والقتال بميكانيكية لعب جيدة وعناصر ضعيفة من القصة وغيرها

يعود سام بعد تسليمه للشحنة التي معه ليجد ان هناك احدي المواطنين قد انتحر وهو امر سيئ ويحتاجون الي توجهه الي أقرب محرقة لحرق الجثة حتي لا تتحول ويحدث أنفجار ضخم  قد يلتهم مدينة بأكملها، يبدا سام ومن معه في توجهه الي المحرقة حته يتعرضون للهجوم من أطياف البرزخ BTs ليحدث الأنفجار ويموت سام ومن معه في هذه الأحداث، يعود سام من الموت كونه يتمتع بقدرات فئة من الناس وهم DOOMs الذين يستطيعون العودة من الموت لذلك في الأساس يعتمد عليه هو وأخرين يتمتعون بهذه القدرات علي نقل الشحنات دون عن أناس أخرين

قصة اللعبة

تبدأ الأحداث مع “سام بورتر بردجيز” لنقلة البضائع كامعتاد وأثناء تنقلة مسرعا بالدراجة النارية الخاصة به يحاول تفادي فتاة غريبة ليسقط علي الأرض وتسقط الدراجة من أعلي منحدر صخري، يجمع ما سقط منه من بضائع ويتجه الي كهف لحين انتهاء سقوط الأمطار الزمنية “Timefall” التي يتضح انها ليست أمطار عادية فهي تقدم عمر اي شئ تسقط عليه ويتضح هذا من تحول جزء من شعر بطل اللعبة الي اللون الأبيض علي الفور، يلتقي سام بفتاة “فراجيل” التي تطلب منه العمل لديها لكنه لا يبدي اي أهتمام

عند عودته يكلف بمهمة لنقل دواء الي رئيسة الجمهورية بردجيت ستراند وهي والدة سام كونها تحتضر من مرض يشارف علي انهاء حياتها، يصل سام الي هناك لتطلب منه والدته ان يذهب للبحث عن أخته ايميلي وأعادة ضمن المدن المنعزلة ببعضها لبناء أمريكا من جديد، تموت بردجيت ويتبقي علي سام الذهاب الي المحرقة لحرق الجثة وأيضا حرق المساعد الصغير BB-28 الخاص بة كونه تضرر من الأنفجار الأخير لكنه يقرر ان يبقيه والعمل علي أصلاحه ويذهب سام في مهمة شاقة وصعبة في عالم مدمر بالكامل به الكثير من المنعزلين عن بعضهم حيث عالم اللعبة ينقسم الي منطقة شرقية وغربية وانت بحاجة الي ربطهم لتوحيد أمريكا مرة أخري

القصة قدمت بشكل رائع فهي تأتي علي فصول كل فصل يتحدث عن شخصية معينة من شخصيات عالم اللعبة بشكل مفصل هذه لا يمنع تواجد قصص بسيطة فرعية لشخصيات أخري تتضح بشكل كامل في فصولها الخاصة، قوة الأحداث تجعلك تريد معرفة المزيد فهناك الكثير من الأسئلة التي تطرح عن عدد من الأحداث وأبقاء الأمور غامضة معظم الوقت لكشف الحقيقة الكبري بنهاية الأحداث لتجعلها واحده من أفضل القصص ذات معني رائع يقدم بطريقة خيالية مستحدثة لمستقبل العالم الذي انعزل به الكثير من الناس عن من حولهم مع وجود قصص فرعية صغيرة غير أساسية، القصة هنا مثأثرة بعدد من الأفلام مثل The Road و Postman الذين قدموا نفس فكرة الترحال مع اختلاف المضمون

ببساطة انت شخص تعمل في خدمة تسمي الجسور وهي مكونة من عده أشخاص قادرين علي نقل الطرود يستخدمون ما يسمي بأطفال الجسور او BB لأبعادهم عن المخاطر التي تسببها أطياف البرزخ او BTs وهي مهمة جدا للأشخاص العاديين وأقل اهمية لأصحاب قدرات DOOMs مثل بطل اللعبة، يتواجد BB في حافظة الكترونية تحاكي تواجد الجنين في بطن الأم وامدادة بالغذاء اللازم وأضافة شعور الطمئنينة عند القلق كما انه يتعرض لتسمم حال مواجهة مستمرة مع أطياف البرزخ ويحتاج الي راحة من وقت الي اخر عن طريق التهدئة طول الطريق او الأستراحة في غرف الأستراحة التي بداخلها يمكن تهيئة معداتك والأستحمام وقضاء الحاجة وأشياء أخري تضاف الي الغرفة مع التقدم في أحداث اللعبة

أسلوب اللعبة

تقدم اللعبة عالم مفتوح في عالم علي مشارف النهاية في الولايات المتحدة حيث أجتاح نزوح الموت او بدايات الأنقراض وأثرت بظهور أطياف البرزخ مربوطين بعالم ما بعد الموت يجوبون الأرض لجذب الأحياء لأحداث الأنفجارات المميتة التي بالتبعية تتسبب بهطول الأمطار الزمنية التي تسرع من تقدم العمر لاي شئ تسقط عليه عوضا عن تفكك البلدان وانعزالها وتواجد افراد من النهابين مهمتهم النهب والسرقة اذا يتواجد عده اخطار تحيط بك ومن حولك عليك الحذر منها

التجهيز جيداً قبل التوجهة الي أي هدف مهم

تعتمد اللعبة بشكل أساسي علي فكرة التواصل وتقديم الخدمات للأخرين فستطلب الحكومة بشكل أساسي خدمات توصيلية منك مثل نقل أدوات مهمة او أمدادات وغيرها الي بلاد اخري بالأضافة الي اقناع هذه البلاد لدخول شبكة UCA او المدن المتحدة الأمريكية للأستفادة بالخبرات موجودة في كل مدينة ونقل مواد وامدادات بسهولة أكبر فالعالم مشتت ومنعزل وانت بحاجة الي أعادة ربطة مرة أخري لتجعله متماسك مرة أخري لمقاومة نزوح الموت Death Stranding

بطل اللعبة “سام بردجييز” من أصحاب قدرات DOOMs فا أذا مات سيعود من الموت دون مشكلة ان مات علي يد النهابين او أطياف البرزخ او سقط من مكان عالي وانتهي الدماء الخاصة بة عوضا علي انه يستطيع تحسس تواجد أطياف البرزخ حولة لكن لا يمكنه رؤيتهم او تحديد مكانهم بشكل دقيق بدون استخدام BB الذي يعطيك قدرة مقبولة علي تحسس مكانهم ومدي قربهم او بعدهم عنك

سام في البداية يستطيع نقل عدد محدود من الصناديق فيبدا بمقدرة 100 كيلو وستحتاج الي تقييم اي من الأشياء تستطيع حملها تساعدك علي طريق مثل سلالم او الحبال وغيرها من ادوات المساعدة والأسلحة وبين الموارد التي تستخدم لبناء الجسور والمباني المساعدة في رحلتك وايضا بين الصناديق الخاصة بالمهام الأساسية والفرعية الأمور سهلة اذا قمت بمعرفة طبيعة المهمة وطبيعة الطرد الذي تقوم بتوصيلة فالقراءة الجيدة والأستيعاب أمر مهم لجعل الأنتقال أكثر سلاسة ويمكن دراسة خريطة وطبيعة الوجهة التي سوف تذهب اليها فمثلا هناك مهمة اساسية وفرعية في نفس الطريق وستمر علي منطقة للنهابين ومنطقة اخري متوقعة لأطياف البرزخ فستبتد بحمل ما تستطيع وتنظيمة علي جهات الحمل المختلفة علي جسد سام فهو يمكن حمل كل شئ علي الظهر ويمكن تقسيم الأشياء علي مناطق مختلفة مثل زراعين والحزام الخاصة به كما توفر لعبة حل بسيط هو اعادة تهيئة المنقولات بشكل اتوماتيكي ان قمت بطلب ذلك من خلال القائمة

الأستراحة من وقت الي أخر مهمة لكفائة سام و BB أيضا

تستمر هذه الطريقة حتي تبدا في صنع سيارة  أو دراجة نارية التي ستسهل الأمور من ناحية سرعة التنقل فبدلا من تنقل داخل الخريطة للمهمة الواحدة في ما بين 5-15 دقيقة من الوقت الحقيقي وليس وقت داخل اللعبة “حيث ان لعبة تتعامل بالوقت الحقيقي وليست بوقت أفتراضي” فنفس هذه المهمة لن تأخذ معك 3-5 دقائق من التنقل حسب المنطقة واللعبة بشكل عبقري توفر عده طرق للوصول الي وجهتك اما من تسلق او اعتماد علي مركبات فلا تشغل بالك انك بحاجة الي شئ معين للوصول الي هدفك فحتي ان كنت لا تمتلك اي من سلالم او حبال سوف تصل الي وجهتك لكن ستحتاج الي اخذ طرق طويلة وستأخذ وقت اطول لتنفيذ المهام

كاي خدمة هناك تقييم لها فسرعة توصيلك للطلبات ومقدار تلفه يوثران علي تقييمك ومستوي الأعجاب بك كما نري علي مواقع التواصل الأجتماعي فكلما كان الأعجاب بك أكثر كلما كانت مكافئاتك أفضل والذي بالتبعية تزيد من تصنيفك مما يوفر لك قدرات أخري كا تحمل وزيادة قدرة علي حمل شحنات اثقل وسرعة الحركة ومقدار ثقة المدن بالاعتماد عليك في شحنات مختلفة

تحتاج الي عدم تخطي الوزن المسموح فهذه سيجعل الحركة مستحيلة

يبدوا الوضع ممل صحيح ؟ لما لا فهو عبارة عن الأنتقال من نقطة A الي نقطة B والعكس هذه النظرة فقط تستمر معك اذا لم تقم بأستغلال كل شئ حولك فمثلا لم تقم بالأعتمدا علي سلالم والحبال وصنع الجسور او اعتماد فيما بعد علي مركبات ونقاط شحن الطاقة فهذه الأمور تحتاج الي تغيير طريقة الأقبال علي انهاء المهمة وسرعة في تنفيذها بأقل الأضرار للشحنات كما ان شحنات نفسها غير متشابهة فهناك طرود تحتاج الي تحرك ببطئ حتي لا تنكسر، هناك طرود تحتاج الي توصيل في وقت ضيق للغاية وطرود اخري عبارة عن أشخاص من البشر تحتاج الي نقلهم بأمان ومرور بنهابين وأطياف البرزخ ومحاربتهم او تسلل منهم ايهما يلائم نمط لعبك وتجهيزاتك المسبقة كون كانت لديك موارد اللازمة للقتال او تمتلك حمولة كبيرة منعتك من الأستعداد جيدا

تجنب قتال أطياف البرزخ قدر الأمكان فهم سريعي الحركة ويشكل هجومهم ضرر علي الشحنات وليس عليك بشكل كبير، يتواجد طريقتين لتعامل معهم اما بالتسلل عن طريق الابتعاد عن مناطق تواجدهم من الأساس او تفاديهم بأستخدام BB حيث ستجد ان هناك ذراع الية تعطيك مؤشر يبدا بالحركة بشكل بسيط بأضاءة بيضاء بأتجاه أطياف البرزخ او عند الأقتراب بشدة الي هذه الأتجاة تبدأ الذراع بالتحول الي اللون البرتقالي وهنا اذا كانت حمولتك صغيرة يمكنك الجري بسرعة وتخطيهم او عدم المخاطرة وكتم الأنفاس دون حراك او تحرك عكس اتجاة التي تشير الية الذراع الألية حتي تهدء ويعود لونها الي الأبيض ومن الأبيض الي أغلاق الزراع فور أبتعادهم تماما

ساعد ايضا توافر عالم ضخم ملئ بالمناطق المختلفة وتداريس وظروف البيئية المتنوعة فهناك مناطق قاحلة واخري صحراوية وصخرية تمر بها وجبال ثلجية علي تمتع بما يحتوية هذه العالم من اللوحات الفنية لتصور العالم وقت الظروف الصعبة كما ان كلما قمت بربط مدينة بأخري علي شبكة UCA تبدا بتوضح أشياء عديدة علي الخريطة تساعدك في تنقل وانهاء مهامك في وقت أقل

حال مواجتهم يجب ان تكون مستعدا باسلحة مضادة او قنابل دموية

النهابون لا يشكلون خطر كبير معظم الوقت فهم فقط يحاولون نهب مالديك من طرود اما من خلال حبال عن بعد او برمي عصاة كهربية تشل حركتك او محاولة ايقاعك اثناء الحركة وفي مراحل متطورة من اللعبة سوف يستخدمون الرصاص الحي لقتلك فعليك تجنب الأشتباك معهم لانه مضيعة للوقت الا في حال هناك مهام معينة تحتاج الي النهب منهم او اعادة مسروقات او حصول علي موارد لبناء الجسور والمباني حيث انهم يمتلكون الكثير من الموارد داخل مستوطناتهم عن اي مكان أخر

يتوافر عدة أسلحة منها القاتل ومنها الغير قاتل وتنبه اللعبة ان لا تستخدم اسلحة قاتلة مع النهابين لكن استخدم الأسلحة القاتلة وقنابل مع أطياف البرزخ حيث اذا قمت بقتل أحدي النهابين فاللعبة ان تعاقبك بجعل مواجهتم القادمة أصعب و”من المفترض” ان تحتاج الي حرق جثثهم لتفادي الأنفجار لكن لم يحدث اي شئ لنهاية اللعبة، مع تقدم سيتوافر عدة مستويات من الأسلحة والمعدات ووصلنا حتي المستوي الرابع قبل أنهاء القصة والكثير من المهام الفرعية

قتل النهابون برصاص حي ليس له عواقب كما تصور اللعبة

هناك نظام لتقييم مساعدات الأخرين والحصول علي الأعجابات مما يحفذك انت ايضا علي توفير المساعدة قدر الأمكان فمثلا اذا قمت ببناء جسر لمكان اخر صعب الوصول اليه تحصل علي الكثير من الأعجابات التي تزيد من مستواك في اللعبة بل وان هناك لاعبين اخرين يقومون بأمداد المباني والجسور التي تقوم ببنائها لجعلها أكبر وتصل الي مناطق اكثر انت لن تقابل اي من اللاعبين الاخرين بل ستجد تأثيرهم علي عالم اللعبة من خلال مباني وجسور والمساعدات هنا وهناك فأنت لست وحيدا وهو ما تأكد عليه فلسفة اللعبة وان التعاون وتواصل هو سر الأستمرار

في بعض الأوقات تستطيع الذهاب الي حقبات زمنية مختلفة نتيجة خلل ما يجعلك تذهب مثلا الي الحرب العالمية الأولي لتدخل في صراع علي محاولة الخروج من هذه الحقبة وقتال الأعداء الذين يريدون القضاء عليك ومحاولة الخروج من هذه الحقبة

اللعبة توفر عدد من صعوبات بداية من سهلة جدا الي الصعب الأمور لا تختلف في طبيعة المهمة مطلوبة لكنها تختلف في مدي تأثر سام بضربات الأعداء وجعل الصراعات أكثر حدة وهو ما يضيف لأسلوب اللعب الكثير ولا ننصح باللعب علي اي صعوبة أخري حتي لا تفقد التجربة بريقها من ناحية القتالات كونها سهلة بالنسبة لنا حتي علي صعوبة مرتفعة فمابالك بالصعوبة سهلة للغاية

هناك جزء تعاوني في لعبة Death Stranding لا يحتاج الي اي أشتراك من نوع خاص فقط توفير أتصال انترنت دائم لكنه علي غير المألوف فالمساعدة الذي سيقدمها اللاعبين لبعضهم هي عن طريق مساعدة علي بناء الجسور والمباني وقواعد الأمان والشحن وتخزين ومشاركة الأسلحة بالأضافة الي أشارة الي افضل الطرق او مساعدات بأيجاد سلالم او حبال متواجدة بشكل مسبقا في طريق وجهتك هي أمور مساعدة للغاية خصوصا اننا امضينا نصف اللعبة بشكل منفرد دون اي اتصال بالانترنت والنصف الأخر بالأتصال بالانترنت والفارق عملاق فهناك طرق لا تستطيع موارد التي تجدها اكمالها الا بمساعدة لاعبين اخرين كما ان هناك طرق ومساعدات واشارات تحذيرية وجدنها وكثير من مساعدات لعدد ضخم من المهام عوضا عن تفاعل اللاعبين بامدادك بمخزون من الرصاص والقنابل والدماء حال دخولك في احدي المعارك مع أطياف البرزخ

أكل الحيوانات الأولية يعيد اليك الصحة الخاصة بك ايضا شرب مشروب الطاقة يزيد من القدرة البدنية حال أستخدامة قبل التحرك من غرفة الأستراحة وفقط يستعيد النشاط خاص بسام أثناء تناولة في الطريق، هناك بلورات كيرالية مهمة في تصنيع عدد من الأسلحة والمباني يمكن حصول عليها من قتل أطياف البرزخ او ستجدها اثناء مرورك من المناطق القاحلة، تأكد ان الطرود الأهم هي متواجدة في الحقيبة الخلفية وليست في الأعلي لانها عرضة للسقوط بسهولة وعرضة ايضا لأمطار وضررها بشكل أكبر من الطرود التي في الأعلي

لمعرفة عالم اللعبة أكثر يجب قراءة المقابلات ورسائل فهي تعطي الكثير من المعلومات عن قصة اللعبة وعالمها

الرسوميات

جميع شخصيات الرئيسية قدمت بتفاصيل ممتازة من تعبيرات الوجهة والأداء التمثيلي من خلال تصوير الأداء وأدخاله في محرك Decima فجميع المشاهد اللعبة السنيمائية كانت من داخل اللعبة برسوميات قوية للشخصيات والأزياء

الأضاءة هي أحدي اهم عناصر الفنية في لعبة وأستخدامها بشكل جيد ومؤثر في المهام الليلية وأعطاء طابع مستقبلي علي عدد من المناطق التي تحوي مباني مختلفة، عالم اللعبة به الكثير من الأختلاف في الظروف البيئية والتداريس مع تقديم عناصر تدميرية كبيرة وتأثير للحركة فيزيائية هنا وهناك أضافة لواقعية الحركة البيئة المحيطة من الرياح وخطوات الأقدام وتأثير الأمطار علي الشحنات ومباني ومركبات حتي ان هناك مناطق قاحلة كد يبدأ ظهور بها نباتات ليس بشكل فجائي كما هو المعتاد

أهتمام بتضاريس عالم اللعبة ليس علي مستوي الدقة الرسومية بل علي مستوي الحركة فالعالم يمكن تجول به بعده طرق لتوفر اللعبة امكانيات غير محدودة للوصول للهدف من عده أماكن مختلفة تسمح لمركبات كبيرة او صغيرة الحجم او حتي تنقل دون أدوات مساعدة امر سهل التنفيذ لكن كل منهم له عامل مؤثر علي وقت تسليم الطرود

تصميم الكثير من وحوش أطياف البرزخ أقرب الي فيلم رسوم متحركة بأسم الأميرة مونونوكي “ننصح بمشاهدته بشدة” وهو تصوير للشر الكامن داخل الأنسان في هيئة قطران أسود يبتلع الأنسان ويتغذي علية

بفضل محرك Decima المستخدم في لعبة Horizon Zero Dawn أستطاع مطورين Death Stranding تقديم أداء مستقر للعبة علي جهازين PS4 العادي و PS4 Pro والعمل بثبات علي 30 أطار علي دقة عرض 4K فقط هناك شاشات تحميل تأخذ وقت لكن من ممكن تفاديها بأستخدام وحدات تخزين SSD الخارجية من ADATA مثل SD700 كما أستخدمنها طول فترة اللعب ليتقلص وقت التحميل الي اكثر من 65% من أستخدام وحدة HDD العادية متواجدة في PS4 pro

هناك تأثيرات الأمطار، الخطوات، ضربات أثناء القتال، حركة المياة وغيرها من عناصر تفاعلات البيئية قدمت بشكل رائع وأضافت الي الحماس أثناء القتالات والقلق اثناء الأقدام علي محاربة أطياف البرزخ والشعور بالوحدة في هذه العالم الموحش وتحاول لعبة في بعض الأوقات أدخال الأغاني أثناء المهام لأعطاء تأثير سنيمائي بالأهمية ما يوم سام به

الصوتيات

الأداء الصوتي من الطراز الرفيع لممثلين من الصفوف الأولي كأعمال السنيمائية الجيدة لواقعية صعبة الوصول اليها بهذه الكم من الشخصيات والعناية بكل طرف منهم لتقديم أفضل ما يستطيعون تقديمة في تاريخهم بل ان بعض منهم لم تسنح الفرصة لنا لرؤية أحدي أعمالهم السنيمائية وكنا علي يقين انهم ممثلين بارعين و مما لا شك فيه ان الأداء الصوتي لا غبار عليه مع تعليق علي قلة حوارات بطل اللعبة مع الشخصيات الثانوية لكن تم الأشارة لهذه النقطة كونه ليس كثير الكلام بطبيعة شخصيتة

الموسيقي التصويرية هي أحدي التحف الفنية المتواجدة باللعبة فهناك عدد من مقطوعات المختلفة بناء علي أحداث مهمة في اللعبة تصل الشعور المطلوب للمشهد فلم نجد اي من المقطوعات تقدم غير مستوي ممتاز من الأداء نضيف اليهم الأغاني متواجدة باللعبة فهي خرافية رغم حداثتها علي غير ما تعودنا عليه في العاب كوجيما السابقة فبكل تأكيد الموسيقي تصويرية والأغاني ستبقي علي هاتفك بشكل أساسي، يمكن تشغيل الأغاني في اي وقت في غرف الأستراحة “المستوحي من فيلم A Space Odyssey”  او من خلال بعض نقاط الشحن كنوع من التسلية

مدة اللعبة وقيمة الأعادة

ستحتاج الي أنهاء القصة بالمهام الرئسية وبعض مهام فرعية الي ما يقرب 38-40 ساعة قمنا بتجول في عالم اللعبة وأستكشاف مناطق لم نذهب اليها من قبل وعمل بعض المهام الفرعية الأخري ومهام تتواجد في رسائل وجمع كروت الذاكرة مما أطال عمر اللعبة الي ما يزيد عن 60 ساعة وهناك المزيد لم ينتهي بعد لكنها كافية لمعرفة كل عناصر القصة بأجابات لجميع الأسئلة التي لدينا

عالم اللعبة نضيف في معظمة والجانب الأخر به الدمار نتاج الأنفجارات وتأثير الأمطار الزمنية هذه هي اللوحات الفنية التي رسمها مطوري اللعبة لعالم Death Stranding فالأمور هنا ليست حروب ضد أناس أخرين كما نري في جزء من اللعبة موضح بشكل مثمر لبيان فارق التمزق الذي يعاني منه البشر وتأثيره المميت أكثر من الحروب التي في الأغلب نتاج للعزلة فنجد هذه ايضا موضح لشخصيات القصة هناك هدف وهناك مأساة تدفعهم للقيام بالهدف ليست لنزعات شخصية او حتي الجانب العنصري في عالمنا فهناك تلاحم بين كثير من شخصيات مختلفة الفكر يمكن رؤيتة في شخصيات الفرعية التي ستقابلها لكنهم علي أستعداد للتعاون مع الأخرين بالحاجة الي كيان ربط بدلا من كيان أنقراض فالأمرين قد يتواجدان في نفس الشخص ونفس المجتمع هذا علي غير الأمور المعتادة التي أستهلكت في الكثير من القصص فجميع أشخاص القصة هم أبطالها وليس فقط تتمثل البطولة في سام بورتر بردجييز

علي مستوي رسوميات والصوتيات فالأمور هنا لا تقل عن ممتازة بأستخدام محرك أثبت قوتة مع أصدار قوي لحصرية بلاي ستيشن وأداء صوتي وموسيقي تصويرية وأغاني من الطراز الأول لتقديم أنمزاج أستثنائي للخليط البصري والسمعي مرضية للكثيرين من هم سيقدرون التجربة بعناصرها مختلفة حتي وان وجدوا ان الأمور لا تسير علي ما يرام من ناحية نمط اللعب الذي ننصح بشدة المقبلين علي اللعب بأهتمام بالعناصر المختلفة وأستغلالها لتحسين الأمور بوجه عام اللعبة لا تتوقف عن تقديم المزيد حتي بعد أنهاء القصة مع وجود عدد من Easter Eggs من العاب كوجيما سابقة والألعاب وأفلام أخري، احتاجت الي تقديم تحدي جيد أكثر من عامل الوقت وأعداء أكثر تأثير علي مجريات الأمور وكان هناك مجال لتقديم عدة أختيارات تؤثر علي مجريات الأحداث لكن الكاتب فضل ان تكون القصة لها أتجاة واحد لا تحيد عنه.

الخاتمة

لعبة Death Stranding هي لعبة يصعب وصفها كونها أكشن ام مغامرة فهي مبنية علي عدد من المقومات الصغيرة والكبيرة التي وضعت بشكل مترابط لأعطاء تجربة مختلفة عن اي لعبة أخري في الجيل الحالي فهي لا تعتمد علي تصنيف صريح لكنها قصة قوية تم أستغلال كل الأمكانيات المتاحة لتقديمها بالشكل الملائم ولا نجد انها كانت ستقدم بشكل أفضل من هذا حتي وان كانت قدمت بشكل سنيمائي في فيلم من أجزاء او مسلسل رفيع الطراز فالرسالة هنا لا تصبح واضحة الا بتجربة المعانة لترابط وفائدة التواصل بين الأشخاص من داخل شخصيات اللعبة الرئيسية وأيضا الجزء التعاوني بين اللاعبين علي الأنترنت، شخصيات مكتوبة بشكل جيد بمواقف تذكر مع الوقت ومساحة جيدة لعرض أبعاد أغلب الشخصيات من الحوارات والمهام والبعض الأخر من خلال رسائل وأشياء اخري تكشف عنها القصة أثناء التقدم بها، ساعدت طبيعة اللعبة بداية من عالمها والتنقل وأهمية المساعدات التي يقدمها سام للمدن الأخري هناك مواجهات لزامية لا يمكن تجنبها بسهولة كما ان هناك قدر من الأكشن والأثارة يزداد كلما أصبحت القصة أكثر تعقيدا، رغم احباطات اللعبة من جانب طريقة اللعب الا انها تكافئك بشكل كبير بأشياء تجعل الأمور أسهل وتنقل أسهل في عالم اللعبة لكن لا تبقي الأمور كما هي دائما فستجد ان هناك صعوبات أكبر تجعل هناك تحدي جديد تحتاج الي أجتيازه ولعب عن طريق الأنترنت يزيل بعض الصعوبات وتجعل الأمور أكثر مكافئة بالأعجابات وموارد وان كانت غير مهمة للبعض لكن ايضا طرق وأماكن للراحة والشحن عناصر اخري أكثر أفادة بشكل عملي أثناء توجهة الي نقاط مختلفة

هناك رسائل تحويها اللعبة يمكن تركها للاعبين لمعرفتها لكن هناك شئ واضح نستطيع الحديث به هو مدي قوة المساعدات التي يقدمها الأنسان لغيره حتي ان لم يكن يعلم بوجودة من الأساس فمثلا أذا قمت بصنع مبني مساعد فهو بدافع مساعدتك في الاول لكنه لمساعدة اللاعبين الأخرين لتقدم أيضا بالمثل فعندما يقوم الأخرين مثلك بهذه الأفعال فهي تساعدك مثلما قمت بمساعدتهم ويمكنك الثناء علي مساعدتهم وتقديم الشكر وهم كذلك وهي وسيلة رائعة لتواصل رغم ان اي من لاعبين لا يستطيع لقاء الأخر او محادثتة بشكل مباشر كالعاب التعاونية الأخري هي قدمت في العاب اخري مثل Dark Souls مع أختلاف ان المساعدات ليست بشكل مباشر كما في العاب Souls

8.8

رائعة

التقييم النهائي

قصة اللعبة
9.5
أسلوب اللعب
7.4
الرسوميات
9.8
الصوتيات
9.7
مدة اللعبة
9.6
قيمة الأعادة
6.8
الأيجابيات
  • قصة مؤثرة بسيناريو وحوار قوي
  • شخصيات رئيسية رائعة بقصص مثيرة للأهتمام مقدمة بشكل أستثنائي
  • عالم مفتوح بطبيعة مختلفة وتحديات تكمن في طبيعتة وليس الأعداء
  • طريقة اللعب جعلت أمور التوصيل ممتعة في طريقة التعامل معها
  • رسوميات قوية وأداء تقني ممتاز
  • موسيقي تصويرية وأغاني أستثنائية وأداء صوتي رفيع الطراز
  • طريقة اللعب الجماعية مبنية علي قضية اللعبة بشكل عبقري
  • عمر جيد للقصة والمحتوي المتواجد بعالم اللعبة
  • ترجمة عربية متقنة
السلبيات
  • فكرة التوصيل مازالت مملة
  • الأعداء لا يقدمون التحدي المعهود من العاب كوجيما السابقة و يفقدون الهوية
  • بعد فترة بسيطة يختفي شعور الخوف من مواجهة اطياف البرزخ
  • قتل النهابين برصاص حي لم يشكل اي تهديد كما تصورة اللعبة
  • الأغاني تعمل بشكل عشوائي بين المهام ولا يوجد طريقة لتشغيلها أثناء التجول
  • الأعتماد علي رسائل في تقديم عمق للمهام الفرعية وتأثيرها طفيف علي المحتوي الأساسي
  • أفتقدنا للقتالات الأسطورية التي كان من ممكن تقديمها بدلا من أختذالها في فكرة لا تشكل تهديد
  • محتوي ما بعد النهاية مقبول علي أقصي تقدير
  • بعض عناصر الواقعية بلا داعي او تأثير
  • 8.8/10
    - 8.8/10
حول الكاتب
رامي مصطفي

رامي مصطفي

الألعاب ... عشقي الأول وعشقي الثاني هو كسر السرعة, محب ل PlayStation بجميع اصداراته , من العابي مفضله Resident Evil - Metal Gear - Dino Crisis - Devil May Cry , يهمني في مقام الأولي المحتوي المعروض وطريقه اللعب بالاضافه للقصة.

Your email address will not be published. Required fields are marked *