عند إصدار المجموعة الأولي من حزمة Mega Man legacy collection فى أغسطس 2015 كان قد مر أكثر من 28 عاماً علي إطلاق أولي ألعاب سلسلة Mega Man والتي صدرت عام 1987 عبر منصة NES الخاصة بشركة “نينتندو” واستطاعت اللعبة انذاك أن تلقي نجاحات كبيرة فاللعبة كانت فخر شركة “كابكوم” في تلك الفترة حتي توالت علينا الإصدارات إلي أن وصلنا إلي 10 أجزاء من سلسلة Mega Man المميزة. المجموعة الأولي ضمت ست عناوين بداية من الجزء الأول وحتي السادس واستطاع فور إصدارهم أن ينل أيضا من إعجاب الكثيرين حيث حققت اللعبة النجاح علي صعيد التقييمات حيث حصلت المجموعة علي متوسط تقييمات وصل إلي 82% عبر منصات “إكس بوكس ون” و”بلاي إستيشن 4″ وأيضا الحاسب الشخصي. واليوم وبعد مرور 30 عاماً علي إصدار أولي الاجزاء ها نحن نستقبل المجموعة الثانية من حزمة Mega Man legacy collection والتي تحتوي علي أربعة أجزاء بداية من الجزء السابع وحتي الجزء العاشر لنختم واحدة من السلاسل المميزة التي لطالما تعلقنا بها علي مدار طفولتنا. المجموعة الثانية تم تطويرها من قبل أستوديو Digital Eclipse مثلما حدث بالمجموعة الأولي وتلك لم تكن التجربة الأولي للأستوديو لاستقدام ألعاب كلاسيكية عبر منصات الجيل الحالي والحاسب الشخصي فالأستوديو قدم لنا فى السابق أيضا مجموعة The Disney Afternoon Collection التي صدرت في إبريل الماضي، تعالوا معنا نري ماذا تقدم لنا Mega Man Legacy Collection 2.

أسلوب اللعب

شركة “كابكوم” وأستوديو Digital Eclipse لم يقوما بتغيير الكثير علي صعيد أسلوب اللعبة فالمجموعة الثانية مثلما حدث أيضا بالمجموعة الأولي تم تطويرهم بنفس أسلوب اللعب الذي صدرت عليه الأجزاء العشرة في الماضي ومن الممكن أن يعود ذلك إلي نية “كابكوم” في استرجاع ذكريات ممن قاموا بتجربتها في الماضي عبر منصات الجيل الحالي والحاسب الشخصي. ولكن اللعبة هذه المرة باتت أصعب كثيراً مما كانت عليه في الماضي ففي السابق كنت تجيد اختيار الأزرار والضغط عليها للقفز من مكان للأخر وإطلاق النيران وأيضا تفادي نيران الأعداء بسهولة فائقة، لكن الأن اللعبة تعلن تحديها لك بعد مرور تلك السنوات فالضغط علي الأزرار للقفز من مكان لأخر في بعض الأماكن بات ثقيلاً للغاية ويحتاج إلي سرعة لكي تتمكن من ذلك، أيضا تفادى نيران الأعداء والهرب منهم أصبح في غاية الصعوبة فهناك أعداء بإمكانك قتلهم بسهولة فائقة وهناك أعداء أخرين ستجعلك تفكر في تجربة اللعبة في وقت لاحق بعد أن فقدت صبرك داخلها.

المجموعة أضافت أيضا نمط جديد يضيف المزيد من الحماسة للعبة وهو نمط Challenge Mode والتي تمنحك الفرصة في تحدى اللعبة، فبإمكانك اختيار أي جزء من الأجزاء الأربعة المتواجدين بتلك المجموعة وإنهاء مرحلة ما في وقت يرصده لك هذا النمط، أيضا بإمكانك قتال الزعماء بدون الحاجة للوصول إليهم والقتال معهم لتتعرف علي كم من الوقت تحتاجه للقضاء علي هؤلاء. أيضا يتوافر بالنمط تحدي أصدقائك في تحقيق أفضل الأرقام بكل مرحلة. كذلك بإحدى المهام التي تتواجد بنمط التحدي سيتوجب عليك القضاء علي بعض الزعماء أو إنهاء بعض المراحل دون الحاجة لاستخدام أي قدرات من الالين الأخرين فكل ما ستستخدمه هو نيران شخصية Mega Man الأصلية.

مدة اللعبة وقيمة الأعادة

اللعبة قدمت لنا تجربة مميزة وليست قصيرة فاللعبة ستحتاج منك لإنهاء كافة الأجزاء الأربعة من بين 15 إلي 20 ساعة حسب مستوي الصعوبة الذي قمت باختياره وكذلك محاولة لاستكشاف العديد من الأماكن التي قمت بتفويتها سابقاً. أيضا عند إنهائك اللعبة سيكون لديك المزيد من الوقت لتجربة نمط التحدي وهزيمة الأرقام التي حققها أصدقائك وتحدي اللعبة المميز الذي أضاف الكثير لتلك المجموعة.

قصة اللعبة

بالمجموعة الثانية نستكمل أحداث ما دار بالمجموعة الأولي حيث يستمر بطلنا المحبوب “ميجامان” في تتبع أثار دكتور “وايلي” والذي قام بسرقة بعض الأليين من قبل دكتور “لايت” شريكه السابق لمحاولة السيطرة علي العالم، فيبدأ “ميجامان” بمساعدة دكتور “لايت” ومساعديه في تتبع أثار “وايلي” علي مدار الأجزاء الأربعة في محاولة للنيل منه لإفشال مخطط دكتور “وايلي” وإيقاف مخططه للسيطرة علي العالم.

المجموعة تمنحك مهمة القضاء علي دكتور “وايلي” والالين الذين تمت سرقتهم ولذلك عند نهاية كل مرحلة بكل جزء من اللعبة سيكون عليك مواجهة أحد هؤلاء الالين وعند القضاء عليه ستتمكن من السيطرة علي قواه وأن تحتفظ بها لنفسك وتكمل باقي المراحل بتلك القوي الجديدة.

الرسوميات

كما ذكرنا بأسلوب اللعب فكذلك هو الحديث عن الرسوم فاللعبة لم تتغير علي صعيد الرسوم فشركة “كابكوم” قامت باستحضار الرسوم التي تعودنا عليها عبر منصة NES مع دعم دقة وضوح أعلي يتناسب مع منصات الجيل الحالي والحاسب الشخصي، اللعبة تعمل بمعدل إطارات يصل إلي 60 إطار في الثانية الواحدة. وبإمكانك تشغيل اللعبة عبر شاشة كاملة لتتمتع برؤية كافة التفاصيل أو تعيش تجربة اللعبة عبر أجهزة التلفاز القديمة بشاشة صغيرة مع رسومات فنية مميزة تتواجد علي أطراف الشاشة. المجموعة كذلك يتواجد بها إضافة جديدة وهو Museum Mode والذي يتواجد بداخله كافة الرسومات الفنية وكذلك التصميمات الخاصة بالالين وشخصيات اللعبة وكذلك بعض المراحل وهو شيء مميز للغاية.

الصوتيات

هل هناك أجمل من الحنين للأصوات الكلاسيكية التي تعلقنا بها علي مدار طفولتنا سواء إطلاق النيران أو أصوات المراحل وكذلك أصوات الموت داخل اللعبة، كل ذلك لازال راسخاً في عقولنا حتي اليوم وهو ما قدمته المجموعة الثانية فلم تقم بالكثير من التغيير عليه سوي جلب إضافة جديدة ومميزة للغاية وهي Music Player والذي بإمكانك عن طريقها السماع لكافة الموسيقي والمؤثرات الصوتية التي نعلمها بالأجزاء الأربعة المتواجدة بتلك المجموعة فلديك قاعدة كبيرة مليئة بتلك الأصوات التي من المؤكد تشعرك بكم من الحنين للماضي.

الخاتمة

إذا كنت ممن قاموا بتجربة الألعاب الكلاسيكية في الماضي فنعتقد بأن تلك اللعبة ستعطيك كم من الذكريات المميزة علي مدار رحلتك معها فاللعبة بالرغم من العديد من المشاكل التقنية التي ظهرت بها إلا أنها استطاعت أن تقدم تجربة مميزة أعادت لنا الكثير من ذكريات الماضي. ولكن إذا كنت ممن لم يقم بتجربة هذا النوع من الألعاب فنعتقد بأن تلك المجموعة لن تنل إعجابك لما تقدمه من مستوي صعوبة في المراحل وكذلك رسوم 8bit التي لن تعتاد عليها عينك بسهولة ولكن في المجمل اللعبة بالفعل تستحق أن تدفع لها 20 دولاراً لاقتنائها فلن نجد المزيد من هذا النوع من الألعاب في الفترة القادمة.

6.9

عادية

التقييم النهائي

قصة اللعبة
6.5
أسلوب اللعب
7.5
الرسوميات
6.0
الصوتيات
7.5
مدة اللعبة
8.0
قيمة الأعادة
6.0
الأيجابيات
  • الموسيقي الكلاسيكية المميزة
  • قتال الزعماء
  • نمط التحدي الذي يعطيك المزيد من الوقت داخل اللعبة
السلبيات
  • رسوم اللعبة والتي كانت في حاجة لتحسينها
  • تصميم بعض المراحل التي ستحتاج ساعات طويلة لكي تجتازها
حول الكاتب
محمد شوربجي

محمد شوربجي

محاسب مستقبلى، صاحب هوس جنونى للألعاب الإليكترونية حيث أعتبر الألعاب نوع من أنواع الفنون كالسينما وليست مجرد وسيلة تسلية كما يعتبرها البعض، أسعى مثل الكثيرين فى نشر ثقافة الجيمنج في بلادنا العربية. أمتلك شغف كبير لمسلسلات الأنمي اليابانية ويعتبر HXH هو عشقى الأبدى وخصوصا شخصية Gon Freecss فهو شخصيتى الخيالية التى اعشقها بجنون جنباً إلى جنب مع صديقه كيلوا زولديك. أقوم بتجربة كافة أنواع الألعاب المختلفة فكل نوع ولديه متعة خاصة لي ، أحب المنافسة فى العاب المالتى بلاير واستمتع جدا بذلك. امتلك الحاسب الشخصى، مشجع متعصب لنادى برشلونة الأسبانى ومنتخب البرتغال.