فبراير 2010 كان الظهور الأول لسلسلة God Eater عبر منصة PlayStation Portable وظلت السلسلة طوال السنوات الطويلة الماضية يصدر منها العديد من الأجزاء حتى وصل عدد أجزائها سواء الرئيسية أو الفرعية إلى 8 أجزاء ولكن أغلب تلك الأجزاء لم يصدر أي منهم بشكل رئيسي عبر منصات الجيل الحالي من الأجهزة المنزلية فأغلب تلك الأجزاء كان عبارة عن نسخ محسنة فقط ولكنها كانت تعاني بعض الشيء بسبب أسلوب اللعب الذي لم يتم تحسينه في العديد من الأجزاء السابقة، ولكن عند الإعلان عن لعبة God Eater 3 وأنها ستكون أولى أجزاء السلسلة التي تصدر عبر الجيل الحالي من الأجهزة المنزلية حظيت باهتمام كبير من محبي هذا العالم وأننا أخيراً سنشهد تغييرات كبيرة سواء على صعيد المستوى الرسومي أو أسلوب اللعب وباقي عناصر اللعبة كذلك. وها نحن تقع لعبة God Eater 3 بين أيدينا لنتعرف سوياً على أهم تلك التغييرات وهل ستكون تلك اللعبة بوابة للمزيد من أجزاء السلسلة عبر أجهزة الجيل الحالي هذا ما سنتعرف عليه من خلال مراجعتنا لأحداث تلك اللعبة

القصة في مجملها تبدوا جيدة وتجعلك تتعاطف “بعض الشيء” مع أبطال اللعبة ضد وحوش Aragami وحتى ضد البشر وطريقة تعاملهم مع هؤلاء الأبطال في بداية الأمر ولكن الأمر يتحسن تدريجياً بعض الشيء من قبل القليل من قادة البشر المشكلة هنا ليست في القصة لكن في طريقة تقديمها التي كانت أسوء مما نتصور وبالأخص حديث الشخصيات مع بعضها البعض بشكل غريب وخيارات أغرب فالحوارات بين الشخصيات لازالت يتم تقديمها بشكل كتابي فقط دون حتى أن تسمع لأصوات الشخصيات وتعبيراتهم ومدى شعورهم سواء بالحزن أو الفرح وهو الأمر الذي أثر بالسلب على تجربة الاستمتاع بالقصة فكيف تتعاطف بشكل كبير مع شخصيات تراها جامدة لا تبديك أي شعور تجاههم

في السابق أيضا كان بإمكانك ضرب الوحوش والابتعاد ولكن هنا الأمر مختلف فاللعبة تفضل القتال الضيق وسيتوجب عليك دوماً الاقتراب من تلك الوحوش حتى تتمكن من تنفيذ مهاراتك وقدرة Burst الخاصة بك والتي بات بإمكانها استخدامها الأن من خلال الاستعانة بالتأكيد بـ Devour والتي تمكنك من استخدام خصائص Burst لتطوير شخصيتك من أجل كسب قدرات جديدة، اللعبة تقدم عدد جيد من الأسلحة المتنوعة على الرغم من تواجد أغلب تلك الأسلحة في الأجزاء السابقة إلا وأنها تعطيك دوماً فرصة تخصيصها وتطويرها حيث يتوجب عليك ذلك بالفعل حتى يسهل عليك القتال ضد تلك الوحوش المفترسة، الأسلحة أيضا أصبحت تتحول لأشكال مختلفة عما سبق وسيكون بإمكانها التهام تلك الوحوش من أجل تخصيص ضربات أقوى وقدرات جديدة

الرسوميات

نعلم جميعاً بأن أستوديو التطوير Shift هو من كان دوماً يتولى تطوير أجزاء God Eater ولكن هذه المرة قررت شركة Bandai Namco أن تعطي الفرصة لأستوديو Marvelous First Studio لتقديم تجربة مختلفة عن الأجزاء الماضية تلائم أجهزة الجيل الحالي وكان أهم تغييرات الأستوديو الجديد هو الاستغناء عن المحرك القديم واستبداله بمحرك جديد في عملية التطوير لتقديم مستوى رسومي أفضل مما ظهرت به النسخ المحسنة من الألعاب السابقة وبالفعل شاهدنا هذا التقدم بشكل كبير على صعيد المستوى الرسومي على الرغم أننا جميعاً كنا نأمل أن يكون أكثر قوة من هذا وأنه يشابه ولو قليلاً مستوى المشاهد السينمائية التي قدمتها اللعبة فمشهد الافتتاحية بالأخص تم تقديمه بشكل مميز للغاية وكأننا نشاهد حلقة أنمي تم تقديمها بشكل مميز، ولكن داخل اللعبة كان مستوى أقل بقليل ولكنه كان جيد فهناك اهتمام كبير واضح ببيئة اللعب وتفاعلاتها مع اللاعبين أثناء قتالهم مع تلك وحوش Aragami كانت جيدة، أما السيء على صعيد المستوى الرسومي وهو ليس سيء ولكنه لا جديد به فرسومات الشخصيات وحتى اختيارك قبل الولوج إلى اللعبة جميعها رأينا مثلها الكثير في أغلب ألعاب Bandai Namco وتصميم الشخصيات يطابق تماماً لعبة Sword Art Online: Fatal Bullet التي قمنا بمراجعتها من قبل حتى أنك إذا شاهدت صورة تجمع بعض الشخصيات من كلا اللعبتين لن يمكنك التفريق بينهما على الإطلاق

مدة اللعبة وقيمة الأعادة

لعبة God Eater 3 ومثل باقي الأجزاء الماضية ستأخذ الكثير من وقتك بالتأكيد فاللعبة هذه المرة ستحتاج ما بين 20 إلى 25 ساعة لعب فقط من أجل إنهاء قصتها، ولكن بالتأكيد هي ستحتاج ساعات أطول بكثير تصل إلى فوق 60 ساعة لعب من أجل إنهائها بالكامل

أولى تلك العناصر كان عرض القصة وطريقة الحوارات بين الشخصيات التي كان غريب بعض الشيء أننا نحصل على مثل هذا النوع من الألعاب ونحن الأن في عام 2019 ولم يعد يتبقى الكثير وسنستقبل أجهزة الجيل القادم، أيضا المستوى الرسومي تم تقديمه بشكل جيد ولكن كان من الممكن أن يكون أفضل بكثير إذا فكر الأستوديو في معالجة مشكلة الشخصيات التي تشابهت كثيراً مع شخصيات العديد من ألعاب الشركة اليابانية Bandai Namco كما ذكرنا فعلى الرغم اهتمامهم بتفاصيل بيئة اللعب ووحوش Aragami وتصميماتهم المختلفة وحركاتهم كذلك إلا وأن لم يتم تقديم تغيير جذري لحل تلك المشكلة و إضافة خيارات أكبر أثناء تصميم شخصية اللاعب والتي كانت محدودة للغاية، ولكن في نفس الوقت اللعبة قدمت أيضا مستوى جيد على صعيد الموسيقي الحماسية وأضافت تلك الموسيقي الكثير أثناء تجربة اللعب ولكن خيبة الأمل التي اصابتنا خلال الأداء الصوتي الهزيل الذي قدمته الشخصيات واستبدال الحديث بمجرد حوارات نصية تظهر على الشاشة أهبطت معنوياتنا بعض الشئ، في المجمل قدمت لعبة God Eater 3 تجربة مرضية ونأمل بأننا خلال الفترة القادمة نشاهد جزء جديد يقدم طفرة ويحاول تجنب كافة المشاكل التي ذكرناها.

قصة اللعبة

تمتلك سلسلة God Eater قصة جيدة تجعلك تتأثر بأحداثها وتتعاطف كذلك مع أبطال اللعبة وحتى الشخصيات الثانوية، وهو بالفعل ما فعله أستوديو Marvelous First Studio هذه المرة ولكنه بشكل مختلف قليلاً عن الأجزاء السابقة، حيث تأخذنا أحداث اللعبة هذه المرة إلى المستقبل قليلاً بعد مرور أكثر من عشر سنوات على أحداث الجزء الماضي وهناك شخصيات جديدة سيتوجب عليها محاربة وحوش Aragami التي أصبحت منتشرة بشكل أكبر في العالم. تلك الشخصيات التي سيتوجب عليك مقاتلة تلك الوحوش المخيفة سيكون اللاعب أحدهم، وهم عبارة عن أطفال تم احتجازهم وتدريبهم بشكل متقن من أجل الدفاع عن البشر ضد وحوش Aragami ولكن في نفس الوقت يتم استخدامهم كمجموعة من المساجين بشكل مأساوي بعض الشيء يجعلك ترغب في ترك هؤلاء البشر يموتوا حقاً

أسلوب اللعب

في بداية اللعبة سيتوجب عليك تصميم شخصيتك الافتراضية والتي للأسف افتقرت اللعبة هنا أن تقدم خيارات أكبر حتى نتمكن من تصميم الشخصيات بشكل مختلف ولكن أغلب الخيارات مشابهة كثيراً لأغلب الألعاب الأنمي التي قمنا بتجربتها خلال الفترة الماضية ونجد ان من الممكن خلال الفترة القادمة تقديم خيارات أكبر وفرصة ابتكار للاعبين في تصميم شخصيتهم التي ستظل معهم لفترات طويلة أثناء اللعب عن طريق تقديم تحديثات للعبة أما بالنسبة لأسلوب اللعب فقد شهد تغييرات وجعل من تجربة اللعبة أفضل بكثير مما حصلنا عليه بالأجزاء السابقة من السلسلة فأسلوب اللعب بات أسرع الأن وبات يتوجب عليك الاعتماد على أصدقائك ففي السابق كان من الممكن إنهاء اللعبة بمفردك دون الاعتماد عليهم ولكن هنا ومع التغييرات التي حدثت لوحوش Aragami وأنهم أصبحوا يمتلكوا قدرات جديدة مثل إمكانيتهم لتفعيل قدرات Burst جعل قتالهم أصعب بكثير وأصبحت اللعبة تجبرك ليس علي تطوير شخصيتك فقط ولكنه سيتوجب عليك تطوير الشخصيات الأخرى  من خلال شراء مهارات القتالية حتى تتمكنوا سوياً من التصدي لهؤلاء الوحوش الذين أصبحوا أكثر شراسة

تقدم اللعبة الكثير من المعارك المميزة والحماسية ويرجع هذا بالإضافة إلى قدرات Burst التي أصبحت تمتلكها تلك الوحوش إلى الذكاء الاصطناعي والذي جعل قتالنا مع تلك الوحوش أصبح أكثر حماساً وصعوبة، فخلال تجربتنا لأحداث اللعبة كانت دوماً تركز تلك الوحوش على الشخصية الرئيسية وترك الأصدقاء وتحاول إلحاق الضرر به من أجل إنهاء القتال سريعاً فاللعبة تقدم مجموعة قتالات تختلف بين الوحوش فتصاميم الوحش هنا أحد مميزات اللعبة وليس هذا فحسب بل قتالنا مع الزعماء قدم لنا وجبة دسمة للغاية والزعماء باللعبة ليست أحد ميزات أسلوب اللعب فحسب بل اللعبة بأكملها، اللعبة تتيح أيضا للاعبين إمكانية إنهاء مهام القصة رفقة لاعبين أخرين إذا مللت من اللعب مع طاقمك وبإمكانك كذلك منافسة اللاعبين الأخرين عبر الشبكة من خلال بعض تحديات باللعبة ولكن بسبب فقر محتوى اللعب الجماعي لم نقم بتجربته كثيراً وسنتحدث عنه بشكل أكبر في وقت لاحق بالتأكيد

الصوتيات

الموسيقي التصويرية تعد واحدة من أهم ميزات تلك اللعبة فأثناء دخولك للمعركة ضد وحوش Aragami ستنطلق موسيقي حماسية للغاية تضيف قيمة لهذا القتال ولكن الشيء المزعج كان هو الأداء الصوتي الذي ذكرناه مسبقا فلا يوجد اهتمام على الإطلاق بالأداء الصوتي للشخصيات واستبداله بالحوارات التي تظهر على الشاشة فقط وحتى عندما يتبادل اللاعب والشخصيات الأخرى أطراف الحديث تجد شفاه الجميع غير متزامنة مع حديثهم

الخاتمة

استطاع أستوديو Marvelous First Studio أن يقدم تغييرات كثيرة على اللعبة وأن يتفوق على أستوديو Shift مطور السلسلة القديم، ولكن اللعبة كان ينقصها بعض العناصر التي كان من الممكن أن يجعل تجربة اللعبة أفضل بكثير مما ظهرت

7.1

جيدة

التقييم النهائي

قصة اللعبة
6.5
أسلوب اللعب
7.5
الرسوميات
7.5
الصوتيات
7.0
مدة اللعبة
8.0
قيمة الأعادة
6.0
الأيجابيات
  • أسلوب لعب جيد بمستوي صعوبة يتطور اثناء اللعب
  • الموسيقي التصويرية باللعبة حماسية
  • الإهتمام بتصميم الوحوش والتنوع بينهم
  • قتال زعماء Aragami كان أكثر من رائع
  • التعاون مع الأصدقاء لقتال الوحوش رائع
السلبيات
  • طريقة عرض القصة ونظام الحوارات ضعيف
  • رسوم الشخصيات
  • الأداء الصوتي الباهت للشخصيات وحركات الشفاه الغير متطابقة
  • شاشات التحميل تأخذ وقت طويل
  • 7.1/10
    - 7.1/10
حول الكاتب
محمد شوربجي

محمد شوربجي

محاسب مستقبلى، صاحب هوس جنونى للألعاب الإليكترونية حيث أعتبر الألعاب نوع من أنواع الفنون كالسينما وليست مجرد وسيلة تسلية كما يعتبرها البعض، أسعى مثل الكثيرين فى نشر ثقافة الجيمنج في بلادنا العربية. أمتلك شغف كبير لمسلسلات الأنمي اليابانية ويعتبر HXH هو عشقى الأبدى وخصوصا شخصية Gon Freecss فهو شخصيتى الخيالية التى اعشقها بجنون جنباً إلى جنب مع صديقه كيلوا زولديك. أقوم بتجربة كافة أنواع الألعاب المختلفة فكل نوع ولديه متعة خاصة لي ، أحب المنافسة فى العاب المالتى بلاير واستمتع جدا بذلك. امتلك الحاسب الشخصى، مشجع متعصب لنادى برشلونة الأسبانى ومنتخب البرتغال.

Your email address will not be published. Required fields are marked *