لعبة The Evil Within التي صدرت في عام 2014 من تطوير أستديو Tango Gameworks والتي تعتبر اقوي العاب الرعب لهذا الجيل وقدمت افكار جديدة في القصة ورسوميات نقيمها علي انها فن صعب التكرار تحديدا مع اخراج شينجي ميكامي المبدع الذي اخرج عدد من العاب الرعب والاكشن بشكلها الذي احببناه مثل Resident Evil و Dino Crisis و في الاكشن God Hand و Vanquish بالطبع تفاجئنا بالأعلان عن الجزء الثاني في معرض E3 لعام 2017 وبدون مقدمات اعلنوا انها ستتوافر في نفس عام الأعلان عنها في 13 اكتوبر الماضي فهل قدمت The Evil Within 2 اكثر مما نتوقع ؟

يأتي اليوم الذي يتفاجئ سابستين بحاجه كيدمن ومنظمة Mobius اليه لأنقاذ ابنته التي زيفوا امر موتها و هو الأمر الذي جعله غاضبا لكن يذهب رغما عنه لهذا المهمة ولما لا فهذا امل ليصلح ما هو مقتنع به وهو عدم مقدرته علي انقاذ طفلتة من الحريق او حمايتها من هذه المنظمة

قصة اللعبة

أحداث اللعبة تبدء بعد ثلاثة سنوات من أحداث الجزء الماضي في بيكون المشفي العقلي الذي شهد جميع المصائب الذي بعدها ترك بطلنا سابستين كاستيلينوس عملة في الشرطة وظل حبيس افكاره عن اختباء زوجته وموت طفلته الصغيرة وتجربة التي مر بها في مشفي بيكون مما جعله يبحث عن منظمة Mobius و العميلة كيدمن للبحث عن اجابات

تشير القصة الي ان عالم STEM اصبح قيد الدمار ولا تعلم منظمة Mobius ما يحدث بالداخل حتي مع ارسالهم فريق متخصص لحل الأمور لكن تنقطع سبل الأتصال بهم ولم يجدوا غير بطلنا بالطبع ليكون هو الأنسب لهذه المهمة بأنقاذ ابنته وانقاذ مدينة Union داخل نظام STEM وعند دخول سابستين الي هذا العالم يجد نفسه محاط بالوحوش القاتلة والعالم المدمر ليصارع كل هذا في سبعة عشر فصل يقدمون  قصة مترابطة رائعة ومليئة بالمفاجئات

يمكنك تطوير الأسلحة المهمة بالنسبة لك فلا توجد موارد كافية

اسلوب القتال تحسن عن الجزء الماضي فأصبح هناك عدد من الأسلحة الجيد، في البداية ستجد استخدامك كثيرا لسكين ثم يتطور الأمر الي أستخدام مسدس وبعدها تقدم اللعبة اسلحة جيدة وجديدة مثل قاذف الأسهم و سنايبر اضافة الي المعتاد من بندقية والقنابل

يوجد للاسلحة تطوير علي قدرتها في سرعة الضربات و قوة اطلاق النار ومعدل أعادة ملئ الرصاص و اللعبة تجعلك تتبني سلاح او اثنين لترقيتهم الي مستوي جيد حيث انها لاتوفر تركيز علي جميع الأسلحة وجعلها اقوي ما يكون نفس الشئ لقدراتك البدنية الحركة الشفاء والتسلل وستحتاج لتطويرهم ايجاد سائل اخضر يسطق من الأعداء وسائل احمر لفتح مستوي قدرات اقوي واعنف لكن يحتاج  الي سائل اكتر وبالتالي يحتاج الي قتل اكثر وفي جولتك الاولي في اللعبة لن تسطتيع تطوير كل شئ معا ويفضل تركيز علي الانسب لك للبقاء

أسلوب اللعب

تاتي اللعبة بمنظور الشخص الثالث وهي لعبه اكشن رعب تحاول بها البقاء علي قيد الحياة بشخصية رئيسية وهي المحقق سابستين كاستيلانوس وتضع اللعبة في بداية اختيارات لمستوي الصعوبة حسب تفضيل اللاعب الشخصي من محبي لروئيه القصة الي المتحمسين لخوض التجربة بقوة او لمحبي ادارة الموارد بشكل جيد للبقاء علي قيد الحياة

يمكنك حمل كل ما تجدة امامك ولا يوجد احجام لعدد الأشياء التي تحملها مثل العاب الرعب الأخري ربما هذا ليس منطقيا لكن ما المنطقي في عالم اللعبة في الأصل وهذا ايضا جعل الأمر اسهل في تنقل بين مواردك في ثوان معدودة دون حاجه الي رجوع لمنطقة معينه لحصول علي سلاح

قدراتك البدنية مهمة وقدراتك علي أستخدام الأسلحة الهرب والتسلل

بشكل كبير ستحتاج الي تسلل اغلب الوقت او الجري بشكل مطلق تسلل سيجعلك تحصل علي عدد اكبر من سائل الأخضر والذخيرة و الجري يجعلك تنهي مهامك بسرعة لكن سيجعلك ضعيف في احداث اللعبة المتقدمة امام الأعداء اللعبة قدمت حل لمثل هذه المشكلة

فبتقدمك في لعبه ستجد باب معدني في غرفة تحقيقات سابستين ويتواجد بها لعبه تصويب وحصول علي نتيجه عالية للحصول علي مكافئة من ذخيرة وقطع معدنية والكثير من السائل الأخضر ايضا في مناطق مختلفة من اللعب توجد الكثير من التماثيل الصغيره لتقوم بكسرها والحصول علي مفتاح تقوم بفتح احد الأقفال المغلقة التي تحتوي علي اشياء عشوائية مساعدة في اللعبة من ذخائر وغيرها

اللعبة لا تحتوي علي الغاز لحلها غير من الممكن اثنين او ثلاث بشكل تقليدي علي عكس الجزء الاول حتي هناك اماكن لن تحتاج الي البحث طويلا حتي تجد المفتاح الخاص بها لتقدم في اللعبة

لتقديم لوحة فنية اخري بخلاف اللوحات الموجودة داخل اللعبة كل هذا جعلنا نأخذ التجربة بشكل اكبرعلي الحاسب الشخصي علي دقة عرض 4K Ultra لتقدم بعد رسومي افضل ما يكون يحتاج فقط الي معالجة الأداء علي بطاقات الحاسب الشخصي لأستغلال قدراتها كاملة واعطاء افضل تجربة في الأداء للاعبين.

اداء الصوتي لشخصيات ممتاز وتعبيرات ونبرات الحدة والضعف معبرة عن الأحداث، تفاصيل اصوات العالم المحيطة مدمجة بشكل جيد اضف عليهم اصوات القوائم والأسلحة والأنفجارات ونستطيع القول ان اللعبة تقدم تجربة صوتية حماسية مرعبة فائقة للعادة.

الخاتمة

سنتحدث عن سلبيات في اللعبة لانها تبدو واضحة لنا فاللعبة من الفصل الثالث تقدم عالم مفتوح بمهام جانبية والتي وجدنها في بداية مثيرة للأهتمام حتي يضيع هذا الأهتمام مع التقدم في فصول اللعبة الرئيسية وأعطانا انطباع انها غير كاملة فمثلا اذا كان المطور سيجعل هذا العالم بشكل اكبر علي مستوي شخصيات والمهام وانقاذ بعض الناس او ايجاد اشياء اخري تؤثر علي مجريات الأحداث ونهاية اللعبة فقد بدء في عمل ذلك وسرعان ما تم تغيير رأيهم وجعل اللعبة ببساطة خطية بفصول متتابعه لا حاجه لتضييع الوقت في اي شئ اخر دون فصول القصة حتي لم نجد اي تأثير لمهام الجانبية في قصة فيما بعد وهي نقطة محبطة وفرصة ضائعة لشئ جيد

اداء اللعبة علي الحاسب الشخصي يحتاج الي تعديل نعلم ان المحرك قوي وان العالم كبير لكن الفارق بين الأعدادات الحد الادني عن الحد الأقصي كانت ضئيلة في الأداء والشئ الوحيد الموثر هو دقة العرض وفي المقابل لم تعاني نسخة بلاي ستيشن 4 من اي مشاكل في الأداء نفس مثل هذه المشكلة حدثت في بداية الجزء الأول لكن تم تداركها فيما بعد بتحديثات

التحكم في شخصية وادارة الموارد وتنقل بينها ممتاز وسلس فكثير من الوقت احتجنا الي عمل حركات سريعة وقرارات اسرع لنبقا علي قيد الحياة والفارق يصبح ثانية واحده فقط علي الموت او اقل، جعل الشخصية اقوي وتطوير قدرات والأسلحة يعطي مكافئة جيدة في اللعب ويجعلك اقوي من ذي قبل وننصح بشدي بالأهتمام بهذه الجزء خصوصا في صعوبات العالية للعبة

الرسوميات

قمنا بتجربة اللعبة علي جهاز PS4 Pro في البداية وابهرنا المحرك الرسومي المطور من id Tech 5 بأسم STEM Engine من تفاصيل الشخصيات من تعبيرات الوجه وحركة الملابس وأستجابة السريعة للهجمات وتأثير تحركاتك علي البيئة المحيطة اضافة علي الأضاءة التي أستخدمت بشكل قوي

الصوتيات

الموسيقي تصويرية تحسنت عن الجزء الماضي بشكل كبير فما قدمة Masatoshi Yanagi كان رائع بكل المقاييس من استخدام موسيقي تصويرية لجزء الماضي مع تحسينات وتقديم بشكل رائع ولحظات المرعبة ولحظات الدرامية ايضا وأغنية النهاية رائعة من Hit House بأسم Ordinary World

مدة اللعبة وقيمة الأعادة

أمضينا افضل 15 ساعة داخل اللعبة علي اقصي صعوبة متاحة Nightmare ولجمع كل شئ ستحتاج الي ما يقرب 20 ساعه تقريبا والحاجه الي قتال الأعداء مراره وتكرارا لحصول علي Green Gel لتطوير قدراتك وعند انهائك للعبة يمكن العودة اليها في طور New Game Plus بصعوبة اكبر وهي كلاسيكية حيث لا يوجد تطوير للأسلحة او لقدرات الشخصية ولكن فقط المضي قدما مثل اي لعبه قديمة وهو امر ممتع والقصة وطريقة اللعب تجعلك تعود داخل الستيم مرة اخري في وقت لاحق.

الألغاز لم يتم الاهتمام بها علي القدر الكافي فاذا تجنبنا سهوله التنقل من مكان الي اخر وايجاد مفاتيح وعبور لمناطق اخري بعد بضعه استكشافات لكن قتال الأعداء لم يكن بالصعب في جزئيه طريقة القتال لانها ببساطه معتمده علي فكره واحده وهي اطلاق النار المستمر علي نقطة ضعف الوحوش فيما عدا وحشين فقط احتاجوا الي طريقة مختلفة عن اطلاق النار والحاجه لاطلاق نار فقط وقتها هي لعرقلة حركتهم

فيما عدا السلبيات السابقة والتي من وجهه نظرنا لم تؤثر علي متعة اللعب فالقصة قوية وممتعة وتسلسل الأحداث وترابط بين أحداث الأول والثاني ودمج مشاهد ومناطق من الجزء الأول كان رائع ودرامي واحساس التشويق وعدم الهدوء في الأحداث يجعلك تنسحب في عالم اللعبة بلا توقف

هناك عدة مشاهد ابداعية في اللعبة من العالم المفكك الي دمار الشامل ومشاهد القتال والوحوش ولن ننسا الفصل الأخير في اللعبة وروعة اخراجه بهذا الشكل الممتع والمبتكر والتي ساعدت القصة به بشكل كبير وسيناريو المكتوب بأحكام، في النهاية لعبة The Evil Within 2 اصبحت علي قمة العاب الرعب المفضلة لدينا وقدمت تجربة قوية عن الجزء الأول استمتعنا بها كثيرا وسنفتقدها رغم حاجتنا الي جرعة اضافية من اللعبة

9.2

عظيمة

التقييم النهائي

قصة اللعبة
9.5
أسلوب اللعب
9.0
الرسوميات
10.0
الصوتيات
9.0
مدة اللعبة
9.0
قيمة الأعادة
9.0
الأيجابيات
  • قصة قوية ومترابطة وجعلت الوافدين الجدد يربطون الأحداث سريعا
  • رسوميات قوية علي الجيل الحالي والحاسب الشخصي
  • اداء صوتي قوي وموسيقي تصويرية رائعة
  • ادرينالين طوال حتي نهاية اللعبة
السلبيات
  • أستخدام متواضع للعالم المفتوح
  • قلة الألغاز داخل العبة
  • مشاكل بالأداء مع الحاسب الشخصي
حول الكاتب
رامي مصطفي

رامي مصطفي

الألعاب ... عشقي الأول وعشقي الثاني هو كسر السرعة, محب ل PlayStation بجميع اصداراته , من العابي مفضله Resident Evil - Metal Gear - Dino Crisis - Devil May Cry , يهمني في مقام الأولي المحتوي المعروض وطريقه اللعب بالاضافه للقصة.