لعبة Dragon’s Dogma صدرت للمرة الأولي بعام 2012 عبر منصتي Xbox 360 و PlayStation 3 واستطاعت اللعبة آنذاك من أن تحقق نجاحات كبيرة سواء علي صعيد التقييمات أو علي صعيد المبيعات، الأمر الذي جعل شركة “كابكوم” تعيد إطلاق اللعبة مع كافة محتوياتها الإضافية تحت مسمي Dragons Dogma Dark Arisen في العام التالي لمنصات Xbox 360 وأيضا PlayStation 3 قبل أن تصدر للحاسب الشخصي في يناير 2016 وها قد جاء الوقت لكي يحصل عليها ملاك منصات Xbox One و PlayStation 4، وسريعاً هي بنا لكي نتعرف علي واحدة من أنجح الألعاب التي صدرت بالجيل الماضي وما قدمته اللعبة عبر منصات الجيل الحالي أيضا.

أسلوب اللعب

اللعبة وكأي لعبة RPG في بدايتها سيكون عليك اختيار الفئة التي تريد تجربتها بداخل اللعبة وعليك أن تختارها بشكل جيد فلن تتمكن من تغييرها فيما بعد، اللعبة تقدم ثلاث فئات وهم “المحارب” وهو الشخص الذي يستخدم السيف والدرع ويتميز بقوته سواء علي صعيد الهجوم أو علي صعيد الدفاع والفئة الثانية وهو “رامي السهام” وهو الشخص الذي يستخدم القوس والسهام للهجوم علي الأعداء ولكن يعيبه دفاعه السيء والفئة الأخيرة وهي “الساحر” والذي يتمتع بقوي سحرية تمكنه من إيذاء الأعداء والوحوش دون الاقتراب منهم ولكن يعيبه أيضا دفاعه السيء ولا يجيد القتال عن قرب، اللعبة لا تسمح لك فقط بتصميم اللاعب الخاص بك بل هناك 4 لاعبين يدعون Pawns يسيرون دائما في مغامراتك فاللعبة تدعك تصمم هؤلاء الشخصيات حسب ما تريد سواء “محارب” أو “رامي للسهام” أو “ساحر” وأثناء قتالك مع الأخرين يتم زيادة مستوي هؤلاء الأشخاص بالتزامن مع زيادة المستوي الخاص بك. بالرغم من عدم توافر طور للعب الجماعي ولكن هؤلاء الأشخاص بإمكانهم الذهاب في رحلات ومهام مع اللاعبين الأخرين وهناك يستطيعوا تعلم مهارات وقدرات جديدة تفييدك في قتالك مع الوحوش التي قاموا هم بقتالهم من قبل وهو أمر مميز فتجد أحد هؤلاء يخبرك بنقاط ضعف هذا الوحش ويبدأ في شرح لك كيفية القضاء عليه.

المهارات الخاصة بك باللعبة لا يمكن اكتسابها علي غرار ألعاب RPG الأخرى فبلعبة Dragon’s Dogma Dark Arisen سيكون عليك شرائها بالمال داخل اللعبة فهناك أشخاص يتم توزيعهم في أماكن متعددة تستطع من خلالهم شراء المهارات الخاصة بك سواء للسيف أو للدرع أو للقوس وخلافه بالمال ولذلك سيكون عليك اجتياز العديد من المهام الجانبية لكي تتمكن من شراء كافة المهارات اللازمة ولكن معظم تلك المهارات تتطلب مستويات معينة أيضا، أيضا بالنسبة للتابعين فبإمكانهم الاستفادة من المهارات التي تقم بشرائها وبإمكانك أن تمنحها لهم لزيادة مستواهم معك للقضاء علي الوحوش فعليك الاهتمام بهؤلاء الأصدقاء فالوحوش هنا والأعداء في غاية الصعوبة ودوما ستحتاج إلي أحدهم لإنقاذك من أيدي تلك الوحوش.

الصوتيات

اللعبة قدمت مستوي مميز علي صعيد الأصوات فمحادثات الشخصيات كانت جيدة للغاية فشركة “كابكوم” لم تبخل علينا وقامت باستقدام أفضل مؤدين أصوات علي رأسهم “تروي بيكر” الشهير بالإضافة إلي كل من “كريسبين فريمان” و”ج.ب بلانك” وأيضا الممثل المميز “جيدون إيمري” ولكن ببعض الحالات أثناء اللعبة تصدر أصوات مغايرة للموقف الذي يدور فمن الممكن أنه تم إيذاء أحد الأشخاص بقرية الصيد أو أثناء رحلتنا تجد أحد أعضاء فريقك يتحدث بفرح والعكس في أمور عديدة، أما علي صعيد الموسيقي التصويرية فكعادة ألعاب RPG والتي دائما ما تتميز تلك النوعية بالموسيقي الحماسية أثناء قتالك مع الوحوش والأعداء فلعبة Dragon’s Dogma Dark Arisen قدمت مجموعة مميزة من الموسيقي التصويرية التي ألهبت حماسنا أثناء القتال مع الأعداء والتي أجبرتنا علي تسجيل كل تلك المقاطع للاستماع إليها في وقت لاحق.

الخاتمة

لعبة Dragon’s Dogma Dark Arisen قدمت تجربة جيدة وخاصة للاعبين الجدد الذين لم يستطيعوا تجربة الإصدارة الرئيسية ولكن بعض المشاكل التي واجهتنا جعلت تجربة اللعبة ليست جيدة وأهمها القصة والتي كانت غريبة في بعض المراحل المتقدمة بالإضافة إلي الرسوم والتي لا تليق تماماً بأجهزة الجيل الحالي ولكن اللعبة استطاعت أن تقدم أسلوب لعب مميز يجعلك تقضي ساعات طويلة داخل اللعبة دون أي ملل ولا ننسي المساعدين والذين يتجولون معك أثناء رحلتك باللعبة وكانوا بديل جيد عن طور اللعب الجماعي الذي كان يريده الجميع، وأيضا “كابكوم” أضافت موسيقي تصويرية أضافت الحماس لقلوبنا وخاصة أثناء قتال الزعماء والذين كانوا في غاية الصعوبة.

قصة اللعبة

تدور أحداث اللعبة حول تنين عملاق جاء من بعد أخر إلي أحد قري الصيد والتي تعرف باسم Cassardis وقام بمهاجمة تلك القرية وقام أحد أفراد تلك القرية والذي يعرف باسم Savan في الدخول في مواجهة مباشرة مع هذا التنين ولكن قام التنين بإسقاطه وإنتزاع قلبه، ولكن بعد فترة يستيقظ Savan ويكتشف بأن التنين قد رحله بقلبه ويبدأ Savan فى محاولة تتبع هذا التنين  لاستعادة قلبه ولكن أثناء الرحلة يتعرف علي أشخاص أخرين من أبعاد مختلفة قام هذا التنين بانتزاع قلوبهم وأصبح هذا الشاب يعرف باسم Arisen ويبدأ رفقة الأخرون فى محاولة إيجاد هذا التنين والقضاء عليه.

لعبة Dragon’s Dogma Dark Arisen تعد من الألعاب التي قامت باقتباس أسلوب اللعب الخاص بها من سلسلة ألعاب “سولز” الشهيرة فاللعبة تقدم نفس مستوي الصعوبة الخاص بتلك الألعاب بالإضافة إلي الزعماء الأقوياء فلدينا بلعبة Dragon’s Dogma Dark Arisen مناطق متعددة بكل منطقة يتواجد زعيم أو أثنان سيكون عليك قتالهم للدخول للمنطقة التالية وهكذا وحتي نهاية اللعبة، فاللعبة لا تتطلب منك الدخول في قتال الأعداء والوحوش واحداً تلو الأخر بدون تركيز ولكن سيكون عليك دراسة قدراتك جيداً بالنسبة لما يوجهك فأغلب الزعماء تحاول تدميرك أنت أولاً ومن ثم القضاء علي التابعين لك، فالـ Pawns هنا بإمكانك إعادة أحيائهم من جديد بينما إذا تم قتلك أنت لن يتمكن هؤلاء من إعادة أحيائك ولذلك يضعك الزعماء والوحوش كهدفك الأساسي. اللعبة تقدم عالم كبير للغاية مليء بالمهام الجانبية فأينما ذهبت ستجد أحد يطلب مساعدتك ولكن أغلب تلك المهام تتكرر بين الحين والأخر وهو الأمر الذي أزعجنا كثيراً فأغلب المهام الجانبية تتمحور حول إيجاد شخص أو أداءه مفقودة أو إنقاذ مجموعة من الناس من بعض الوحوش وهكذا طوال أحداث اللعبة، الشيء المزعج أيضا باللعبة هي شاشات التحميل المتكررة فكلما فتحت باباً ستظهر لك تلك الشاشة قليلاً حتي تذهب لما يتواجد وراء هذا الباب وهكذا طوال اللعبة الأمر الذي يفقدنا متعة اللعبة ومن الممكن أن يعود هذا الأمر إلي أن اللعبة قد صدرت عام 2012 وأن “كابكوم” لم تكن لديها الإمكانية آنذاك لإلغاء هذا الشيء المزعج.

الرسوميات

علي الرغم من دعم اللعبة لدقة عرض 4K عبر منصة “الحاسب الشخصي” ومعدل إطارات يصل إلي 60 إطار في الثانية الواحدة ومن الممكن أكثر إلا وأن لعبة Dragon’s Dogma Dark Arisen لم تقدم رسوم محسنة أو قوية تليق بأجهزة الجيل الحالي فاللعبة قدمت نفس الرسوم التي رأيناها بالإصدار الرئيسي والتي صدر عام 2012 ولذلك سيكون عليك التغاضي عن جودة المحتوي الرسومي لكي تستطع استكمال رحلتك داخل عالم تلك اللعبة، شركة “كابكوم” قدمت مجموعة كبيرة من الوحوش بتصاميم مميزة واستطاعت الشركة أن تتقن اقتباس هؤلاء الوحوش من الأساطير اليونانية مثل وحش “كيميرا” والذي تواجهه في بداية اللعبة والذي كان مميز للغاية من ناحية التفاصيل الخاصة به. أما بالنسبة للمشاكل الكبرى في الناحية الرسومية فتتلخص في الإضاءة والتي كانت سيئة للغاية إما بالنهار وأشعة الشمس التي تضرب عينك يميناً ويساراً وتجعلك لا تري شيئاً علي الإطلاق وبالأخص أثناء قتالك مع الوحوش وبالمساء أيضا يصبح الجو عاتماً للغاية ولا تستطع التعرف علي الوحوش التي تتواجد بقربك.

مدة اللعبة وقيمة الأعادة

اللعبة تضمن لك عدد ساعات ضخم ستقضيه معها فاللعبة ستحتاج ما بين 50 إلي 60 ساعة لعب لإنهاء القصة الخاصة بها فقط بينما لإنهاء اللعبة بشكل كامل فستحتاج ما بين 100 الي 120 ساعة لعب لإنهاء كافة المهام الجانبية والتحديات التي ستوجهها أثناء تجربتك للعبة واستكشاف الجزيرة الكبيرة والتي تمت إضافتها بلعبة Dragon’s Dogma Dark Arisen.

8.0

جيدة

التقييم النهائي

قصة اللعبة
7.0
أسلوب اللعب
9.0
الرسوميات
7.0
الصوتيات
8.5
مدة اللعبة
8.5
قيمة الأعادة
8.0
الأيجابيات
  • شخصيات Pawns ومميزاتهم وخاصة مساعدتك فى تقييم الأعداء ومحاولة إيجاد نقاط ضعفهم
  • أسلوب لعب مميز يمتزج بين عناصر RPG وأيضا عناصر Hack And Slash
  • الموسيقي التصويرية الحماسية بالإضافة إلي أصوات الشخصيات
  • خريطة كبيرة مليئة بالوحوش وأيضا المهام الجانبية
  • محتوى Dark Arisen يضيف خريطة لعبة كبيرة ستقضيها بداخلها أكثر من 20 ساعة
السلبيات
  • القصة بها بعد القصورمن ناحية الكتابة
  • رسوميات متوسطة لاتليق بالجيل الحالي
  • شاشات التحميل كثيرة ومزعجة
  • التكرارية بالمهام الجانبية
  • الإضاءة السيئة بالنهار وبالليل
حول الكاتب
محمد شوربجي

محمد شوربجي

محاسب مستقبلى، صاحب هوس جنونى للألعاب الإليكترونية حيث أعتبر الألعاب نوع من أنواع الفنون كالسينما وليست مجرد وسيلة تسلية كما يعتبرها البعض، أسعى مثل الكثيرين فى نشر ثقافة الجيمنج في بلادنا العربية. أمتلك شغف كبير لمسلسلات الأنمي اليابانية ويعتبر HXH هو عشقى الأبدى وخصوصا شخصية Gon Freecss فهو شخصيتى الخيالية التى اعشقها بجنون جنباً إلى جنب مع صديقه كيلوا زولديك. أقوم بتجربة كافة أنواع الألعاب المختلفة فكل نوع ولديه متعة خاصة لي ، أحب المنافسة فى العاب المالتى بلاير واستمتع جدا بذلك. امتلك الحاسب الشخصى، مشجع متعصب لنادى برشلونة الأسبانى ومنتخب البرتغال.