منذ الظهور الأول لسلسلة Dirt في يوليو 1998 والتي كانت تعرف حينها باسم Colin McRae Rally استطاعت السلسلة أن تحقق نجاحات كبيرة وأن تخطف قلوب اللاعبين منذ أولى أجزائها وحتى الأن، فالسلسلة استطاعت أن تفرض نفسها بقوة على ساحة ألعاب السباقات وليس هذا فحسب بأن تصبح أيقونة لهذا النوع من الألعاب وفي ديسمبر 2015 قامت شركة Codemasters بإصدار سلسلة فرعية بعنوان Dirt Rally من السلسلة الرئيسية Dirt وذلك من أجل محبي سباقات “الرايلي” تحديداً وصدرت اللعبة عبر منصات الجيل الحالي والحاسب الشخصي واستطاعت أن تحقق نجاحات ضخمة وبالأخص على صعيد التقييمات وبات الجميع في انتظار الجزء الجديد من تلك السلسلة والأن وبعد فترة انتظار دامت كثيراً نحصل أخيراً على لعبة Dirt Rally 2.0 وهي علي الرغم انها الأصدار الثاني من سلسلة Dirt Rally ولكنها تقع في المرتبة الثالثة عشر في ترتيب أجزاء السلسلة الرئيسية ومن خلال مراجعتنا تلك سنتعرف سوياً هل ستتمكن لعبة Dirt Rally 2 من المحافظة على النجاح الذي لطالما لحق بالسلسلة

ويقدم هذا الطور أيضا بطولة FIA World Rallycross Championship الشهيرة والتي تحاكي أحداث بطولة هذا العام حيث نشاهد من خلالها تواجد المتسابقين الحقيقين الموجودين بالبطولة وحتى سياراتهم وشركات الرعاية الخاصة بهم، وفي بدايتك ستختار أحد المتسابقين وستحاول على مدار سباقاتك المتتالية أن تحقق الفوز في تلك البطولة المميزة، وخلال السباقات وقبل بدئها حتى ستقدم اللعبة مشاهد سينمائية واقعية ستشعر وكأنك أحد هؤلاء المتسابقين بالفعل، وكما في لعبة Dirt 4 بإمكانك صناعة مساراك الخاص وسباقك الخاص أيضا، بات كذلك بإمكانك تصميم حلبة سباقاتك الخاصة بك من خلال نمط Custom الذي يتواجد ضمن طور Free Play وهنا ستقضي فترات طويلة من أجل تصميم الحلبة وتجربتها بالفعل سواء بمفردك أو مع الأخرين عبر الشبكة ويقدم طور Free Play أخيراً نمط Time Trail وهو الطور التقليدي المتواجد بالسلسلة حيث ستدخل في سلسلة سباقات ضد عقاب الساعة وستحاول تحطيم أرقام لاعبين أخرين وصناعة أرقام خاصة بك

الرسوميات

الأمر المميز على صعيد الرسوميات في سلسلة Dirt ان جزء عن الأخر نشاهد تقدم كبير في تفاصيل اللعبة سواء على السيارات ونظام الضرر الذي قدم تجربة واقعية ستجسدها السيارات خلال السباقات وحتى أثار السيارات وحركاتها على الحلبات المختلفة وبالأخص الطينية ستجد أثار تلك السيارات واضحة تماماً، ولكن الأمر الأكثر تميزاً هو أن ظلال السيارات بالكامل وخلال تجربة اللعب على حلبات السباق التقليدية “الأسفلت” ستجد ظلال السيارات واضحة للغاية وكأنك تشاهد سباق حقيقي وليس لعبة فيديو، فاللعبة قدمت تجربة بصرية تعد واحدة من أروع التجارب البصرية على صعيد ألعاب السباقات التي صدرت هذا الجيل

مدة اللعبة وقيمة الأعادة

اللعبة لعبة سباقات وتقدم تجارب كثيرة وعديدة في مناطق مختلفة وأطوار مختلفة أضافة الي الطور الأونلاين بالطبع مما يقدم قابلية كبيرة للإعادة من أن الي أخر ومده لعب كبيرة لمحبي هذا النوع من السباقات وتحديات وسط الأصدقاء او مع منافسين حول العالم

اللعبة قدمت أيضا أداء مميز على صعيد الرسوميات والاهتمام بأدق التفاصيل بداية من السيارات وحتى على حلبات السباق وتأثير السيارات كل تلك الأمور البسيطة وأصوات السيارات على الحلبات المتنوعة كل تلك التفاصيل أعطتنا تجربة واقعية كبيرة خلال تجربتنا للعبة وكانت ستصبح أفضل بكثير لولا زيادة المحتوى الخاص باللعبة والذي يبدوا محدود بعض الشيء وتوفير عدد لا بأس به من الحلبات لكن للأسف بمحتوي قابل للتحميل مدفوع، على الرغم من كل ما ذكرناه بالأعلى كنا نرغب بالمزيد من أطوار اللعب الأخرى التي تقدم تحديات مختلفة مع تطوير بعض التقنيات الخاصة بالسباقات لأنها اصبحت قديمة بعض الشئ مقابل مستوي العاب سباقات أخري.

أسلوب اللعب

اللعبة تقدم أثنين من أطوار اللعب فقط الأول وهو طور MyTeam وهو أشبه بطور “المهنة” في أغلب ألعاب السباقات الأخرى، فبداخل هذا الطور هناك الأحداث التي ستنقلك من حدث لأخر وستحاول دوماً الفوز بتلك الأحداث من أجل ربح النقود والأموال التي ستستخدمها إما في شراء سيارات جديدة أو إصلاح سياراتك، خلال تلك السباقات إذا حدثت مشكلة لسيارتك لن تتمكن من الدخول في السباق التالي إلا إذا قمت بإصلاحها وهنا يأتي دور فريق العمل الذي يتواجد معك حيث بإمكانك التغيير بينهم وشراء الأفضل عن طريق الأموال التي ستحصل عليها من خلال سباقاتك، أما بالنسبة لطور Freeplay فهو على عكس طور MyTeam حيث يقدم لك أكثر من نمط للعب بإمكانك التنقل بينهم الأول وهو نمط “السباقات التاريخية” والذي بإمكانك أن تعود إلى فترات الستينيات لتجربة السباق بالسيارات الكلاسيكية الشهيرة والدخول بها في منافسات “الرالي” الممتعة وقدم هذا النمط عدد كبير من السيارات يصل إلى 48 سيارة متنوعة بين السيارات الكلاسيكية المعروفة وحتى سيارات “الرايلي” الحديثة وبإمكانك بالتأكيد الاختيار بينهم وتجربة اللعب بأي منهم كما تشاء

اللعبة تقدم أيضا أكثر من 15 حلبة سباق متنوعة منتشرة في العديد من البلدان سواء في اسبانيا والولايات المتحدة والسويد وحتى إنجلترا وتتنوع كل حلبة عن أخري ولدينا بالتأكيد تنوع في الحلبات ما بين حلبات السباق التقليدية ولدينا أيضا حلبات مغطاة بالأتربة وأخرى بالطين وأخيراً حلبات السباق العشبية التي ستحتاج إلى مجهود كبير حتى نتمكن من إتقانها فهي تقدم مستوى صعوبة لم نقم بتجربته من قبل في أغلب ألعاب السباقات الأخرى ولكن المميز هنا أنه قبل بدء أي سباق بإمكانك التعديل على سيارتك لتلائم حلبة السباق وليس هذا فحسب بل بإمكانك أيضا التدرب قليلاً على الحلبة قبل أن تدخل السباق وبم أننا نتحدث عن الصعوبة فقد جاء الوقت لنتحدث على أسلوب اللعب نفسه حيث تقدم اللعبة أسلوب قيادة كما ذكرنا هو الأصعب في تاريخ السلسلة، فهناك نظام الضرر الذي بإمكانك اختياره أو لا في طور Free Play بينما في طور My Team فهو إجباري ومن خلاله سيتوجب عليك التدرب جيداً فعندما ترتطم بسيارتك في جدران حلبة السباق ستتسبب في ضرر كلما كبر حجم الضرر كلما زادت أعطال السيارة حتى أنها من الممكن أن تتوقف خلال السباق وتخسر السباق لهذا السبب ولذلك قبل كل سباق سيتوجب عليك إصلاح سيارتك الذي سيحتاج إما لنقود من أجل إسراع عملية الإصلاح أو بإمكانك تنفيذه بشكل مجاني ولكنه في تلك الحالة سيحتاج إلى وقت ربما يصل إلى أكثر من 15 دقيقة من أجل إصلاح قطعة واحدة في سيارتك فقط وهو أمر بالتأكيد لا يطاق ولكن هذا مستوى التحدي الذي تقدمه اللعبة

الصوتيات

الأداء الصوتي للسيارات كان هو الاخر أكثر واقعية فتستمتع لارتطام سيارتك مع الأراضي الوعرة وتعلق عجلات السيارة كذلك في الحلبات الطينية وارتطام الأمطار كذلك مع زجاج سيارتك، كل تلك الأمور البسيطة نراها اهتمام كبير من قبل المطورين لتقديم تجربة مختلفة عن العديد من ألعاب السباقات الأخرى وبالفعل نجحوا في ذلك، اللعبة أيضا قدمت موسيقي جيدة وهذا ما تعهده السلسلة بالتأكيد على مدار أجزائها الماضية وأخيراً الأداء الصوتي لمساعدك الشخصي الذي بإمكانك تخصيصه بشكل أفضل حتى تتمكن من الاستماع إليه خلال السباقات وتجنب الدوران والانحرافات الخطرة على مدار السباق وكان أفضل من الجزء السابق في سرعة تقديم المساعدات

الخاتمة

لعبة Dirt Rally 2.0 ليست مجرد عقبة أمام نجاحات تلك السلسلة المميزة ولكنه يضيف كثيراً إلى تلك النجاحات فاللعبة قدمت تجربة ممتعة خاصة لمحبي سباقات “الرالي” و “الرالي كروس” كذلك فهناك بإمكانك تجربة اللعب في طور My Team والتنقل بواقعية بين الأحداث ومتابعة أعضاء فريقك وشراء السيارات وبإمكانك حتى تجربة الأنماط المختلفة بطور Free Play المميز الذي يتيح لك إما تجربة “السباقات التاريخية” وتجربة اللعب بالسيارات الكلاسيكية علي حلبات السباق العصرية وحتى بإمكانك أن تغوص بشكل أكبر لتتعرف على تفاصيل بطولة FIA World Rallycross Championship وتغوص بشكل أكبر مع أبطال تلك البطولة

8.6

رائعة

التقييم النهائي

أسلوب اللعب
8.7
طور الأونلاين
8.3
الرسوميات
8.9
الصوتيات
9.0
مدة اللعبة
8.0
قيمة الأعادة
8.5
الأيجابيات
  • أسلوب لعب واقعي للغاية يضع اللاعبين في تحدى أمام اللعبة
  • عدد سيارات كبير يصل إلى 48 متنوعة بين سيارات حديثة وسيارات كلاسيكية
  • تنوع في حلبات السباق والإهتمام بتفاصيل كل حلبة بشكل كبير
  • الصوتيات جيدة
  • رسوميات قوية وفيزيائية رائعة
السلبيات
  • طور Myteam جاء بمحتوي لا يختلف عن الأطوار الأخري
  • بعد التقنيات في طريقة اللعب أصبحت قديمة
  • محتوى اللعبة ليس بالحجم المنشود وتوافر حلبات سباق للشراء كمحتوي أضافي
  • 8.6/10
    - 8.6/10
حول الكاتب
محمد شوربجي

محمد شوربجي

محاسب مستقبلى، صاحب هوس جنونى للألعاب الإليكترونية حيث أعتبر الألعاب نوع من أنواع الفنون كالسينما وليست مجرد وسيلة تسلية كما يعتبرها البعض، أسعى مثل الكثيرين فى نشر ثقافة الجيمنج في بلادنا العربية. أمتلك شغف كبير لمسلسلات الأنمي اليابانية ويعتبر HXH هو عشقى الأبدى وخصوصا شخصية Gon Freecss فهو شخصيتى الخيالية التى اعشقها بجنون جنباً إلى جنب مع صديقه كيلوا زولديك. أقوم بتجربة كافة أنواع الألعاب المختلفة فكل نوع ولديه متعة خاصة لي ، أحب المنافسة فى العاب المالتى بلاير واستمتع جدا بذلك. امتلك الحاسب الشخصى، مشجع متعصب لنادى برشلونة الأسبانى ومنتخب البرتغال.

Your email address will not be published. Required fields are marked *