في السنوات الأخيرة تعرضت سلسلة Call of Duty إلى العديد من الانتقادات بسبب تكرار أسلوب اللعب وعدم وجود أي أفكار جديدة تجاه تلك السلسلة الشهيرة وهو الأمر الذي جعل شركة Activision تقرر أن تعود إلى الوراء كثيراً وتقدم لنا العام الماضي لعبة Call of Duty WWII التي كانت تدور أحداثها بالحرب العالمية الثانية واستطاعت اللعبة أن تحقق عودة مثالية لتلك السلسلة نجاح مميز سواء على صعيد المبيعات أو حتى على صعيد التقييمات، هذا العام ومع الكشف بأن الجزء القادم من السلسلة هو Call of Duty Black Ops 4 التي تمتلك شعبية كبيرة بين محبي سلسلة Call of Duty بأكملها بات الجميع في ترقب خاصة وأن الجزء الجديد سيعيدنا إلى الحاضر، ولكن أستوديو Treyarch والذي يتولى تطوير هذا الجزء قد وعدنا بالكثير من التغييرات و سيشهد الجزء الجديد نقلة نوعية لسلسلة Call Of Duty فهو للمرة الأولى في تاريخ السلسلة لن يقدم طور للقصة وستقدم بدائل أخري أهمها طور Battle Royale الشهير والذي أصبح حديث الجميع خلال العاميين الماضيين، فهل سيتمكن أستوديو Treyarch من النجاح في تقديم تجربة مختلفة ترضي محبي السلسلة ؟

هذا الطور أشبه كثيراً بأطوار التدريب فهو يعرفك على كافة الشخصيات القابلة للعب بطور اللعب الجماعي وقدرات كل شخصية منهم بالإضافة أيضا إلى استعراض خرائط اللعب وكذلك أنماط اللعب المختلفة فحتماً بعد الانتهاء منه ستصبح جاهزاً للدخول إلى طور اللعب الجماعي ولذلك ننصح بالتأكيد بتجربة هذا الطور أولاً قبل أن تنطلق للعب باقي أطوار اللعبة

قصة اللعبة

لعبة Black Ops 4 وللمرة الأولى بالسلسلة لن تقدم طور للقصة ولكن هذه المرة استبدلت هذا الطور بطور جديد يدعي “مقر المتخصصين” ومن خلال هذا التطور ستبدأ في التعرف على خلفية كل شخصية من الشخصيات العشرة القابلة للعب وسنتعرف أيضا على علاقة تلك الشخصيات أو المتخصصين ببعضهم البعض من خلال مشاهد سينمائية قصيرة للغاية تكاد لا تتذكرها بعد الانتهاء

طور اللعب الجماعي

والأن جاء الوقت للحديث عن أولى الأطوار الثلاث الرئيسية لدينا في إصدارة هذا العام من سلسلة Call Of Duty وهو طور اللعب الجماعي الذي شهد هو الأخر اهتمام كبير وأهم تلك الإضافات هي عودة “المتخصصين” من جديد سواء المتخصصين الذين ظهروا من قبل بأحداث لعبة Black Ops 3 أو حتى إضافة شخصيات جديدة ولكن الأمر هنا بات أشبه بألعاب Hero shooter فكل شخصية من هؤلاء الشخصيات يمتلك أدوات وقدرات خاصة بهم تختلف من شخصية لأخرى وهو الأمر الذي يجعل اللعب تعاوني بشكل كبير عما كانت به الأجزاء الماضية فهنا سيتوجب عليك التعاون مع اللاعبين الأخرين واستغلال قدرات وأدوات شخصيتك جيداً حتى تتمكن من جلب الانتصار لك ولأعضاء فريقك وعليك التعرف جيداً على قدرات وأدوات كل شخصية جيداً حتى تتمكن من اختيار الشخصية المناسبة لأطوار اللعب فلدينا على سبيل المثال شخصية “تورك” والذي بإمكانه وضع أسلاك شائكة تسد طريق لاعبي الفريق الأخر وتؤثر على مستوى صحتهم أيضا بالإضافة إلى درع الضخم الذي بإمكانه وضعه في أي جزء من الخريطة لمنح فرصة أفضل لك ولأعضاء فريقك من الإجهاز على أعضاء الفريق الأخر ولذلك يعد “تورك” هو الاختيار الأفضل لطوري Control وأيضا Heist بالإضافة بالطبع للشخصيات الأخرى التي يتمتع كل منهم بقدرات تجعلهم الاختيار الأمثل لكل طور باللعبة، لذلك نستطيع القول بأن أستوديو Treyarch استطاع أن يستغل عودة المتخصصين بشكل جيد للغاية لا يقل قيمة على الإطلاق مع الألعاب التي تقدم هذا النوع على رأسهم لعبة OverWatch، اللعبة هذه المرة توفر بطور اللعب الجماعي 14 خريطة من بينهم 10 خرائط تظهر للمرة الأولى بالسلسلة وأيضا 4 خرائط شهيرة تم إعادتهم من جديد ولكن بعد إعادة تصمميهم بالطبع لتلائم أسلوب اللعب الجديد باللعبة، فتصميم الخرائط يعد أفضل بكثير من تصميم الخرائط بالأجزاء الماضية من السلسلة فكل خريطة باللعبة مليئة بالتفاصيل ومجهزة لكافة أنواع اللاعبين سواء اللاعب الذي يفضل البقاء في إحدى أماكن الخريطة وانتظار قدوم اللاعبين الأخرين واقتناصهم واحداً تلو الأخر أو النوع المتسرع والذي يجوب الخريطة يميناً ويساراً لقتل الأخرين

طور الزومبي

أصبح لا تخلو أي إصدارة من سلسلة Call Of Duty من دون وجود طور للزومبي والذي أصبح أيضا يملك شعبية كبيرة من محبي تلك السلسلة وينتظروا قصص هذا الطور إصدارة تلو الأخرى، ولذلك أراد أستوديو التطوير تقديم تجربة مختلفة عن الإصدارات السابقة من اللعبة وتقديم تجربة لا تنسي للاعبين وبالفعل نجح الأستوديو بذلك عن طريق تقديم 3 قصص مختلفة الأولى وهي IX والتي تأخذ أبطالنا إلى العصر الروماني وحلبات القتال الشهيرة وتبدأ في مواجهة جحافل الزومبي المنتشرة في جميع أرجاء تلك الحلبة، والقصة الأخرى والمميزة أيضا وهي Voyage of Despair والتي تأخذنا في رحلة عبر سفينة “تيتانيك” الشهيرة وأخيراً لدينا قصة Blood of the Dead المعاد تقديمها بشكل جديد ومختلف عما شاهدناه بلعبة Black Ops 2 والتي كانت آنذاك تحمل أسم Mob of the Dead، خرائط هذا الطور تم تقديمها بشكل جيد للغاية فهي تمتلك تفاصيل أكبر بكثير عن خرائط طور الزومبي بالأجزاء الماضية وتعطي للاعبين مجال لاستكشافها سواء من أجل الحصول على الأسلحة والمعدات أو حتى لتفعيل الفخاخ من أجل القضاء على الزومبي التي تطاردك بخلاف خرائط اللعبة والتي أعجبتنا كثيراً أيضا الطور شهد تغيير مميز وهو قدرات الشخصيات الجديدة التي باتت أقوى مثل المطرقة الكهربائية وأيضا عصا رعد بالإضافة إلى السيف والمسدس المميز الذي بإمكانه القضاء على عدد كبير من وحوش الزومبي في آن واحد، المميز أيضا في طور الزومبي هو إختلاف وحوش الزومبي وتصميمهم من قصة لأخرى ففي قصة IX نشاهد كافة الزومبي والوحوش مستوحاة من العصر الروماني سواء وحوش الزومبي الجنود أو حتى الأبطال والمقاتلين الأقوياء أيضا نشاهد النمور التي كانت تستخدم كذلك في حلبات القتال في هذا العصر وإذا انتقلت إلى قصة Blood of the Dead تشاهد اختلاف وحوش الزومبي وتنوعهم وأيضا الملابس والأزياء التي يردتيها هؤلاء الوحوش توحي لك بأن كل قصة تقم بتجربتها تختلف تماماً عن الأخرى وهو شيء مميز جعلنا لا نشعر بالملل على الإطلاق عن تجربة قصص هذا الطور

أسلوب اللعب

قبل أن ننطلق ونتحدث عن أطوار اللعب الثلاثة الرئيسية التي لدينا بإصدارة هذا العام، لابد وأن نتحدث عن أهم التغييرات التي طرأت على أسلوب اللعب أولاً، فمنذ الكشف عن لعبة Black Ops 4 وكان شعار أستوديو Treyarch هو أن اللعب أصبح بالكامل على الأرض لا مزيد من الجري على الجدران لا يوجد أي Jetpack على الإطلاق وهو كان هدف الأستوديو بإصدارة هذا العام بتقديم تجربة متوازنة بشكل كبير لجميع اللاعبين وأيضا إعطاء واقعية أكبر للعبة وخاصة أن تلك الأشياء لطالما نادى محبي السلسلة شركة Activision من حذفها تماماً من اللعبة وهو أخيراً ما استجابت إليه الشركة في لعبة Black Ops 4، ولإضافة واقعية أكثر للعبة فقد تم استبدال نظام عودة نقاط الحياة بشكل تدريجي وبات اللاعب الأن مجبراً على إعادة مستوي صحته بشكل يدوي من خلال حقن نفسه دوماً بعد تعرضه لأي إصابة باللعبة ولكن الشيء الغريب هنا هو أنه عند الكشف عن هذا النظام الجديد لمستوي الصحة ظن أن هناك وقت زمني طويل لكي تتمكن من حقن نفسك وإعادة مستوي صحتك من جديد ولكن عند تجربتنا للعبة اكتشفنا بأنه بإمكانك دوماً إعادة مليء مستوي الصحة الخاص بك كلما تعرضت لإصابة وهو يعتبر مشابه للنظام القديم فالاختلاف هنا هو مجرد تلك الحقنة التي تقم بإعادة مليء نقاط صحتك من جديد فقط والذي بالتأكيد غير منطقي ان يصبح لديك عدد لا نهائي منها داخل اثناء اللعب

وأيضا توجد بالخرائط أماكن عديدة لمحبي اللعب بأسلحة القنص واقتناص الأخرين فخرائط اللعبة الأربعة عشر مهيئة تماماً لكافة اللاعبين وهو أمر جيد يعطي توازن كبير للعبة، طور اللعب الجماعي يقدم لنا هذا العام ثماني أطوار للعب من بينهم ست أطوار شهيرة تعود إلينا من جديد مثل Kill Confimed وهو الطور المحبب للكثيرين وأيضا طور Deathmatch، ولكن الإضافة بهذا الجزء هو الطورين الجديدين واللذان يعدان إضافة مميزة للغاية لأطور اللعب فلدينا طور Heist وهو طور مميز للغاية قضينا ساعات طويلة نقم بتجربته ولم نشعر بالملل منه على الإطلاق وذلك بسبب التوازن الذي يعتمد عليه هذا الطور في تقديمه وهو أيضا يعد مشابه كثيراً لألعاب Counter Striker الشهيرة من خلال هذا الطور يتنافس 10 لاعبين والمنقسمين إلى فريقين وكل منهم يحاول الحصول على حقيبة النقود واستخراجها من خريطة اللعبة ومن ينجح في ذلك سيكون الفريق الفائز أو حتى من يتمكن من القضاء على أعضاء الفريق الأخر الأمر المميز بهذا الطور أنه تبدأ خوض أولى الجولات بالمسدسات فقط وذلك بسبب قلة النقود التي تحصل عليها ولكن كلما ربحت أو قمت حتى بقتل أحدهم ستحصل على نقود أكثر ستتمكن من خلالها من شراء أسلحة ومعدات تسهل عليك أكثر في الجولات المتبقية وتضمن لك ولأعضاء فريقك الفوز دوماً، أيضا الطور الجديد بأحداث هذا اللعبة وهو طور In Control والمشابه كثيراً بطور Capture the flag الشهير ولكن مع اختلافات بسيطة حيث سيتوجب عليك هنا السيطرة على منطقتين فقط في إحدى الجولات والجولة التي تليها سيكون عليك حماية تلك المناطق من أن يسيطر عليها أعضاء الفريق الأخر

وإعداد الفخاخ من أجل الإجهاز على اللاعبين المتبقين حتى تتمكن من الفوز بالمباريات وهي استراتيجية مميزة للغاية وقد استطعنا الفوز بإحدى المباريات من خلالها، الأمر المميز والمختلف هنا في تجربة Blackout عن باقي ألعاب Battle Royal وهو نظام البيركات المميز والذي من خلاله بإمكان اللاعبين التفوق على الأخرين، ولكن هذا النظام مثله مثل الأسلحة والمعدات سيتوجب عليك أن تجوب أرجاء الخرائط من أجل العصور على العناصر المناسبة والتي تهمك للغاية فلدينا أحد العناصر الذي يخفي صوت أقدامك عن اللاعبين الأخرين وهناك عناصر أخرى بإمكانها زيادة سرعتك وهكذا وهي تعد إضافة مميزة في هذا الطور تعطى أفضلية أخبري لمستخدمي هذا النظام، المميز أيضا في هذا الطور هو توازن الغنائم سواء الأسلحة أو المعدات وعناصر البيركات أيضا والتي تنتشر في جميع أرجاء الخريطة بشكل متوازن تماماً فكل منطقة ستهبط بها ستجد ما يكفيك من الأسلحة والمعدات حتى تتمكن من البقاء لأطول فترة ممكنة على قيد الحياة، أيضا لدينا مناطق بالخريطة ستجد بها وحوش الزومبي والتي تبدوا مقاتلتها أصعب بعض الشيء ولكن عند القضاء على تلك الوحوش سيتم مكافئتك بأسلحة وعناصر مميزة للغاية ستحتاجها من أجل تحقيق الفوز ولكن المشكلة ان مقاتلتهم سيسبب في نفاذ كم كبير من الذخيرة الخاصة بك بالإضافة أنك ستصبح بذلك مكشوف للاعبين الأخرين ولذلك سيتوجب عليك الحذر جيداً خلال تواجدك بتلك المنطقة

طور Blackout

يعد طور Blackout هو الطور الأهم والمنتظر بلعبة Black Ops 4 ولما لا فبسبب هذا الطور قررت الشركة هذا العام بالاستغناء عن طور القصة من أجل تقديم أفضل ما لديها من خلال هذا الطور حتى تستطع استقطاب محبي ألعاب Battle Royal والذين زاد عددهم بشكل ضخم خلال الفترة الماضية وبالفعل استطاع طور Blackout أن يقدم تجربة نراها هي الأفضل على الإطلاق بين تجارب ألعاب Battle Royal الأخرى فقدم الطور خريطة هي الأكبر في تاريخ سلسلة Call Of Duty والتي تتيح لك باستخدام مركبات والطائرات بالإضافة إلى المراكب حتى تتمكن من التنقل بين أرجاء تلك الخريطة الغنية بالتفاصيل، الخريطة تقدم كم كبير من الأسلحة والمعدات ونقاط الصحة وأدوات كثيرة ستحتاجها من أجل تخصيص الأسلحة التي ستجدها أو من أجل تجهيز نفسك جيداً قبل أن تبدأ في الانتقال في معارك مع اللاعبين الأخرين فنعلم بأن معارك Battle Royal تتم بين 100 لاعب والفائز هو من يتمكن من القضاء على اللاعبين الأخرين ويتمكن من البقاء على قيد الحياة، الطور لا يعتمد فقط على قتلك للاعبين الأخرين ولكن من الممكن أن تتواجد ضمن أخر 5 لاعبين على قيد الحياة من خلال استكشاف خبايا خريطة اللعب الضخمة وتعمد الاختباء من اللاعبين الأخرين

الصوتيات

هو الأخر تم تقديمه بشكل مميز ومتنوع بكل طور من أطوار اللعبة سواء أصوات الشخصيات وتفاعلهم مع اللعب بطور اللعب الجماعي أو حتى أصوات الزومبي وتفاعل الجمهور بخريطة IX وأعطتنا تجربة جيدة وكنا نريد ان نري موسيقي متنوعة اكثر

الخاتمة

منذ الإعلان عن لعبة Black ops 4 وأنها لن تقدم طور للقصة على عكس الأجزاء الماضية بدأ القلق ينتاب الجميع فهناك الكثير من يحبونها لطور القصة فقط ولا شئ اخر ولكن عند بدء تجربتنا لأحداث اللعبة وأطوار اللعب المختلفة تلاشي هذا القلق تماماً فبالفعل استطاع مطوري اللعبة أن يقدموا تجربة هي الأفضل على صعيد اللعب الجماعي سواء من خلال طور اللعب الجماعي الذي شهد تغييرات كبيرة وعودة المتخصصين من جديد وقدراتهم ونظام Hero Shooter التي يحاول الأستوديو تقديمه كان له عامل مؤثر في إرضاء اللاعبين، وبالطبع كان التميز والتفوق للأستوديو من خلال طوري الزومبي الذي قدم لأول مرة بالسلسلة 3 قصص تصدر مع إطلاق اللعبة الرسمي بالأسواق وتأخذك في رحلة إلى 3 عصور مختلفة و 3 مهام مثيرة تواجه من خلالها وحوش الزومبي المخيفة ولدينا أيضا طور Blakout والذي نراه من افضلا الذي قدم من نوعية العاب Battle Royale  وبالفعل نجح هذا الطور في استقطاب لاعبين كثر من محبي هذا النوع ومعتكفي ألعاب Fortnite  و PUBG وأصبحت طور BlackOut هو حديث الساعة الأن

الرسوميات

استطاعت لعبة Black Ops 4 من تقديم تجربة جيدة على صعيد المستوي الرسومي سواء المشاهد السينمائية القصيرة المتواجدة بطور “المتخصصين” أو خرائط اللعبة والتي تجد اهتمام كبير في تقديم أدق التفاصيل تلك الخرائط لتقديم تجربة مميزة للاعبين حتى الشخصيات والعناصر باللعبة تم تقديمه بشكل متقن للغاية على عكس ما شاهدنا في تجاربنا لنسخ البيتا الخاصة باللعبة سابقاً فقد استطاع الأستوديو أن يتفوق على نفسه وتقديم تجربة هي الأفضل في سلسلة Call Of Duty في الأعوام الماضية لكن نري ان محرك اللعبة يحتاج الي تطوير ضخم في المرة المقبلة بسبب انه بدا يفقد بريقه اللامع

مدة اللعبة وقيمة الأعادة

على عكس الأجزاء الماضية من سلسلة Call Of Duty فإن لعبة Black Ops 4 لا تقدم طور للقصة واهتمت بشكل أساسي على أطوار اللعب الجماعية ولذلك تعد اللعبة مؤهلة حتى تقم بتجربتها لأطول فترة ممكنة حتى تبدأ بالشعور بالملل منها، فطور المتخصصين بإمكانك إنهائه ما بين 3 إلى 4 ساعات لعب بينما باقي الأطوار الأخرى ستقضي ساعات طويلة تحاول منافسة اللاعبين الأخرين ولن تشعر بالملل على الإطلاق

اللعبة أيضا قدمت تغييرات جذرية على صعيد أسلوب اللعب سواء إعادة مليء مستوي الصحة الخاصة بك الجديد أو حتى أن اللعبة أصبحت الأن بكاملها على الأرض مثلما ذكر الأستوديو عند الكشف عنها، فلا مزيد من الركض على الجدران ولا Jetpack المزعجة كل المعارك ستدور على الأرض فقط لكن هناك بعض القتالات تستطيع استخدام خطاف ينقلك من مكان الي اخر نجدة مزعج بعض الشئ لكنه عادل اكثر من استخدام Jetpack أيضا أحد الأشياء المميزة التي اهتمت بها اللعبة وشهدت تحسن كبير للغاية هي سيرفرات اللعبة والتي كنا نعانى منها كثيراً خاصة بأحداث الجزء الماضي من السلسلة ولكن هذه المرة اختفت تلك المشكلة تماماً ولم نراها سوي في بعض المرات القليلة للغاية، المستوي الرسومي التي ظهرت به اللعبة كان جيد ومرضي سواء تصاميم الشخصيات ووحوش الزومبي أو حتى خرائط اللعب مليئة بالتفاصيل، الأداء الصوتي والموسيقي التصويرية باللعبة كانت هي الأخرى أحد العوامل الإيجابية والمميزة باللعبة في الاخير اللعبة كانت تحتاج الي طور قصة لعرض القصة بشكل افضل بدلا من استخدام تسجيلات وفيديوهات سنيمائية قصيرة لكن نتوقع ان يكون الوقت لم يسعف لانهاء هذا الطور بالشكل المطلوب والاكتفاء بدمج القصة بالشكل الذي رايناه.

8.5

رائعة

التقييم النهائي

أسلوب اللعب
9.0
طور الأونلاين
8.3
الرسوميات
8.2
الصوتيات
8.0
مدة اللعبة
8.5
قيمة الأعادة
8.8
الأيجابيات
  • أسلوب اللعب الذي بات أكثر توازناً عن ذي قبل
  • خرائط اللعب تم تقديمها بشكل جيد
  • شخصيات مثيرة للأهتمام بقدرات جيدة
  • قصص طور الزومبي التي تنقلك إلى عوالم وعصور مختلفة
  • طور Blackout هو الأفضل على الإطلاق من بين ألعاب Battle Royale
  • لم تواجهنا اي مشكلة مع سرفرات اللعبة حتي مع الأعداد الضخمة
السلبيات
  • طور المتخصصين او زومبي بالتأكيد لم يستطع تعويض طور القصة
  • نظام الجوائز غير مرضي في طور Blackout
  • بعض مشاكل في الذكاء الأصطناعي هنا وهناك
  • التوازن القوي بين الأسلحة يحتاج الي تطوير
  • 8.5/10
    - 8.5/10
حول الكاتب
محمد شوربجي

محمد شوربجي

محاسب مستقبلى، صاحب هوس جنونى للألعاب الإليكترونية حيث أعتبر الألعاب نوع من أنواع الفنون كالسينما وليست مجرد وسيلة تسلية كما يعتبرها البعض، أسعى مثل الكثيرين فى نشر ثقافة الجيمنج في بلادنا العربية. أمتلك شغف كبير لمسلسلات الأنمي اليابانية ويعتبر HXH هو عشقى الأبدى وخصوصا شخصية Gon Freecss فهو شخصيتى الخيالية التى اعشقها بجنون جنباً إلى جنب مع صديقه كيلوا زولديك. أقوم بتجربة كافة أنواع الألعاب المختلفة فكل نوع ولديه متعة خاصة لي ، أحب المنافسة فى العاب المالتى بلاير واستمتع جدا بذلك. امتلك الحاسب الشخصى، مشجع متعصب لنادى برشلونة الأسبانى ومنتخب البرتغال.