ملاك “الحاسب الشخصي” و”إكس بوكس ون” علي موعد مع لعبة Ultimate Marvel vs Capcom 3 بعد إطلاقها لمنصة “بلاي إستيشن 4” في ديسمبر الماضي, اللعبة تعتبر الجزء الخامس في سلسلة التعاون ما بين شركتي “مارفل” و “كابكوم” بعد أن قدموا العديد من الأجزاء المميزة والتي كانت حصرية فقط للأجهزة المنزلية فنستطع أن نقول أن هذا الجزء هو أول جزء في تاريخ تلك السلسلة يصدر لمنصة “الحاسب الشخصي”, اللعبة تحاول أن تقدم لك أجواء اللعب الأركيدي والذي لطالما أحببناه في صغرنا، فاستعد لجولة في هذه العالم المليء بالشخصيات من عالمين مختلفين.

طريقة اللعب

اللعبة تمتلك طوري للعب وهما طور اللعب الفردي والذي ينقسم إلي أربع أنماط أولهما نمط “الأركيد” التقليدي والذي تبدأ في عدة مواجهات ضد الكمبيوتر في العديد من النزالات الشرسة حتي تسقط أرضا وكلما فزت كلما قابلت الكثير من الشخصيات الأخرى، والثاني نمط “الثنائي” وهو الذي تستطع من خلاله اللعب مع أصدقائك وعائلتك في المنزل فكل منهما يختار شخصيات

أما بالنسبة لطور اللعب الجماعي وهو الطور المثير بتلك اللعبة فهو يعطينا حماس لا مثيل لها، فهذا الطور يقدم نمطين فقط الأول هو اللعب العادي مع الأخرين عبر الشبكة بدون أي ترقيات أو مكافآت تأخذها سوي تجربة شخصياتك المفضلة عبر الشبكة، والنمط الأخر هو “Ranked” والذي من خلال تحصل على ترقيات و مكافآت عن كل نزال تخوضه عبر الشبكة من خلال هذا النمط.

فهذا العنصر من العناصر الشيقة للغاية بداخل اللعبة فهناك أوقات عليك الاستعانة بتلك الشخصيات وتأكد من اختيارك لهم بعناية فائقة فهم سيكونوا ذو عون كبير لك أثناء القتال فكان هناك العديد من القتالات التي كنا علي وشك الهزيمة ولكن بمساعدة هؤلاء الأشخاص بالوقت المناسب استطعنا قلب الطاولة علي الأخرين اللعبة أيضا تمتلك أسلوبين للعب الأول وهو التقليدي وهو الذي يعطيك الحرية في اختيار ضرباتك حرية في تنفيذ الحركة النهائية لكل شخصية تختارها بدون أي قيود وهو أفضل أسلوب للاعبين المحترفين بألعاب القتال وأيضا اللاعبين القدامى لتلك السلسلة والثاني وهو أسلوب “الزر الواحد” Simple

قصة اللعبة

كعادة ألعاب القتال لا نجد منها قصة تشدناً فتعودنا أن لكل شخصية قصتها الخاصة بها فقط ولا يتم سردها سوي أثناء القتال بين الحين والأخر وهنا في لعبة Ultimate Marvel vs. Capcom 3 تسرد لنا في بدايتها عن شخصية “غالاكتوس” الشخص الذي يرعب الجميع والذي بسببه قرر عالم “مارفل” أن يتحد سوياً مع عالم “كابكوم” لمواجهة هذا الخطر الجديد ومحاولة القضاء عليه.

المفضلة لبداية في تجربة متميزة، والنمط الثالث هو نمط “التدريب” والذي يسمح للمبتدئين والوافدون الجدد للسلسلة من التدرب علي الشخصيات وحركاتهم وأيضا الحركات النهائية لكل شخصية حتي تستطع اختيار شخصياتك المفضلة لكي تستخدمها في نزالتك مع الأخرين، والنمط الأخير هو نمط “المهمة” وهو عبارة عن مهمات لكل شخصيات اللعبة ستختار شخصية ما وليكن “هالك” “ديدبول” وتبدأ معهم مجموعة من المهام المطلوبة منك بعناية وعليك تنفيذها.

اللعبة تقدم 50 شخصية متنوعين ما بين أبطال وأشرار عالمي “مارفل” و “كابكوم” ولكل شخصية منهم حركاته وأسلوب القتال الخاص به وأيضا ضربته النهائية المعروف به، ولذلك ننصح باستخدامك لنمط “التدريب” كثيراً للتعرف علي أسرار كل شخصية منهم وأيضا متي تستطع التحكم بمساعديك، فاللعبة تتيح لك الدخول للمعارك بثلاث شخصيات فقط شخصية رئيسية وأثنين مساعدين بإمكانك التبادل بينهم أيضا وطلب مساعدتهم أينما شئت

وهو أسلوب محبب للبعض وأيضا للوافدين الجدد فهذا الأسلوب يساعدك في تنفيذ الحركة النهائية فور شحن عداد الضربات والطاقة الخاص بك فكل ما عليك فعله هو ضرب الأعداء ومليء عدادك لنهايته والقيام بالضغط علي زر واحد فقط وإعطاء الضربة النهائية بشكل سينمائي ممتع مثلما حدث مع شخصيتي المفضلة “ريو” أحد أبطال عالم “كابكوم” وهو يعطي الأخرين ضربة النهائية Hadouken بصوته المميز الذي تعودنا عليه في سلسلة “ستريت فايترز”

وشخصية “ديدبول” وسيفيه المميزين والعديد من الشخصيات الأخرى مثل شخصية “نيمسيس” المعروفة بسلسلة ألعاب “ريدزنت إيفل” فقد كان هناك اهتمام واضح من الشركة بكل شخصية مقدمة بأحداث هذا الجزء. . أيضا حلبات القتال كانت مصممة بعناية وإهتمام في تفاصيل المحيطة بالنزلات فقد كانت ملفتة للنظر في بعض الأوقات، أيضا سرد أحداث وقصص الشخصيات كان هناك إهتمام واضح من شركة “كابكوم” بطريقة عرضها بهذا الشكل الملفت

الرسوميات

شركة “كابكوم” إهتمت بالفعل برسوم اللعبة بالرغم من إطلاقها عام 2011 والتي كانت تعتبر طفرة وقتها في ناحية الرسوم بألعاب القتال، ولكن بالرغم من عدم تحسين الشركة لرسوم اللعبة وإطلاقها لمنصات “الجيل الحالي” والحاسب الشخصي ولكنها لم تكن تحتاج لهذا، فرسوم الشخصيات كانت ممتازة للغاية واهتمت “كابكوم” بأقل التفاصيل الخاصة بهم فلكل شخصية تجد كافة تفاصيلها المعروفة بها مثل شخصية “سبايدر مان” واللبس الرائع وأيضا الشباك التي يخرجها من بين يديه

مدة اللعبة وقيمة الأعادة

نعلم جميعاً بأن العاب القتال ليس لها مهلة أو مدة معينة نعطيك إياها لكي تنتهي منها فهذا هو الأمر الممتع بألعاب القتال فهي لا تنتهي، فإذا مللت من طور اللعب الفردي ولا تجد منافسة بينك وبين “الكمبيوتر” فبإمكانك تجربة مستواك الجديد عبر الشبكة وتجربة اللعب مع الأخرين حول العالم، فاللعبة مستمرة حتى يصيبك الملل منها ونعتقد بأنه أمر صعب إذا كنت من محبي هذين العالمين

الصوتيات

اللعبة تدعم أصوات الشخصيات باللغة الإنجليزية واليابانية أيضا فلمحبي عالم “كابكوم” بإمكانه سماع أصوات الشخصيات المحببة له بأصواتهم المعروفة، ولمحبي عالم “مارفل” فالشركة استقدمت أيضا أصوات معروفة لشخصياتها المشهورة فقط، أيضا القتال والنزال وتلاقي الضربات والموسيقي الحماسية المحيطة أعطت للقتالات نكهة خاصة كانت رائعة للغاية.

الخاتمة

قدمت لنا لعبة تجربة رائعة لا تقل قدراً عن ألعاب القتال المقدمة في الفترة الأخيرة بالرغم من إطلاقها منذ أكثر من ست سنوات ولكنها لاتزال الحفاظ على نفسها، فاللعبة صدرت من جديد بإضافة العديد من الشخصيات المعروفة حتى أصبح لدينا 50 شخصية متنوعة عليك الاختيار بينهم وتبدأ في منافسة الأخرين، ولولا الرسوم التي كنت أتمنى أن يتم تحسينها لكانت لدينا لعبة Ultimate Marvel vs. Capcom 3 نعتبرها من العيار الثقيل و سوف يستمتع محبي العالمين مارفيل وكابكوم بها كثيرا
8.2

رائعة

التقييم النهائي

قصة اللعبة
8.0
أسلوب اللعب
8.5
الرسوميات
7.5
الصوتيات
8.5
مدة اللعبة
8.5
قيمة الأعادة
8.0
الأيجابيات
  • أسلوب لعب مميز يختلف من شخصية الي أخري حسب إتقانك لها
  • الأصوات أعطت أجواء حماسة أثناء النزالات
  • شخصيات مارفل او حتي شخصيات كابكوم كفيله بان ترجعك الي اللعب مره اخري مع اصدقائك
السلبيات
  • رسوميات كانت من ممكن ان تكون افضل خصوصا ان تم اعاده اصدارها علي الحاسب الشخصي
حول الكاتب
رامي مصطفي

رامي مصطفي

الألعاب ... عشقي الأول وعشقي الثاني هو كسر السرعة, محب ل PlayStation بجميع اصداراته , من العابي مفضله Resident Evil - Metal Gear - Dino Crisis - Devil May Cry , يهمني في مقام الأولي المحتوي المعروض وطريقه اللعب بالاضافه للقصة.