لطالما تمتعت سلسلة ألعاب Naruto بشهرة كبيرة وخاصة لمحبي مسلسل الأنمي الخاص بها وكنا نرى لعبة جديدة مقتبسة عن هذا العالم كل فترة وتحاول كل لعبة تقديم الكثير من الأفكار الجديدة التي يمكنها من نيل إعجاب الجميع وأن تحافظ كذلك على نجاح سلسلة الألعاب السابقة ومع الكشف عن لعبة Naruto to Boruto Shinobi Striker منذ اليوم الأول وشركة Bandai Namco ذكرت بأن اللعبة مختلفة تماماً عن الأجزاء الماضية فاللعبة هدفها الرئيسي هو اللعب الجماعي وأنها تعطي مساحة للاعبين أن ينضموا إلى عالم النينجا ويطلقوا عنانهم داخل هذا العالم المميز، فهل ستنجح اللعبة بالفعل بتقديم تجربة لعب أفضل عن الأجزاء السابقة وستعلق في أذهان محبي السلسة أم ستكون مخاطرة جديدة غير مجدية

اللعبة لا تقدم الكثير من خيارات التعديل سواء على الوجه والشعر وباقي الأمور فخيارات التعديل في البداية بسيطة للغاية ولكن هذا يرجع لسبب أنك ستحصل على خيارات جديدة وتعديل لشخصيتك طوال تجربتك لأحداث اللعبة من خلال مكافئات تحصل عليها بعد أداء المهام الفردية أو الجماعية ولذلك يعد أمر مقبول بعد تجربتك للعبة ولكنه متواضع في بداية التجربة وبم أننا نتحدث عن تخصيص الشخصية في بداية اللعبة وجب الذكر أنه يوجد 4 تخصصات وذلك على حسب اختياراتك وبإمكانك تغييرهم وقتما تشاء ولكن الأفضل أن تحافظ على تخصيص أحداهما بشكل أفضل حتى تتمكن من التدرب عليها جيداً واستخدامها في قتالك مع اللاعبين الأخرين في أطوار اللعب الجماعي، التخصص الأول وهو “الهجوم-Attack” وهو لمن يفضل القتال عن قرب يوفر لك قدرات قتالية باستخدام قبضة يدك بالإضافة إلى مجموعة مهارات “نينجستو” تتطلب القرب من الأعداء، لدينا أيضا “الهجوم عن بعد-Ranged” وهو مفضل للكثيرين وخاصة أنه لا يجبرك على الاقتراب من أعداء حتى تتمكن من القضاء عليهم فهو يتطلب وضع مسافة بينك وبينهم واستخدام مهاراتك القتالية “نينتجستو” الخاصة بك والتي ستؤثر بشكل كبير عليهم بالإضافة بالطبع إلى مهارات Ulitmate Ninjutsu التي يمتلكها كل تخصص وبإمكانك تغييرها وسنذكر ذلك لاحقاً، التخصص الثالث لدينا وهو “الدفاع-Defense” وهو يعطيك مجموعة أسلحة قوية للغاية بالإضافة إلى مجموعة مهارات بإمكانك استخدامها أما في القتال عن قرب مع الأعداء أو حتى في القتال عن بعد بالإضافة أنه الوضع الأفضل في إحدى أطوار اللعب وهو Base وأخيرا لدينا تخصص “المعالج-Heal” وهو يعد الورقة الرابعة لأي فريق إذا تمكن من استغلال قدرات جيداً فهو يمتلك قدرات شفائية قوية لأعضاء فريقه بالكامل وبإمكانه شفاء جميعهم بضغط زر واحدة بالإضافة أيضا أنه يمتلك مهارات قتالية مميزة تساعده في القتال عن قرب، فإذا كنت تمتلك شخص يجيد اللعب بهذا التخصص فأعرف جيداً بأن فريقك هو الفائز

اللعب الجماعي

اللعبة كما ذكرنا هي لعبة جماعية بالمقام الأول ولذلك تضعك أنت ورفاقك في فريقين مكون من 4 لاعبين ضد 4 أخرين وبإمكان كل لاعب أما اختيار شخصيته الأساسية ومهاراته التي أختارها أو اختيار اللعب بأحد الشخصيات 20 المتاحة لك وينطلق الفريقين في تجربة أطوار اللعب الجماعي والتي تنقسم إلى طورين وها Base و Battle أما بالنسبة لطوري Barrier وFlag فبسبب التصريحات السلبية التي حصل عليها الطورين في نسخ البيتا الماضية قامت الشركة بعدم إتاحتهم الأن لفترة مؤقتة حتى تعمل على تهيئتهم وإعادتهم من جديد إلى اللعبة وكان شيء مخيب للآمال أيضا أصبنا بالملل بعض الشيء لوجود طورين فقط، في طور Quick Match لا يوجد سوى Base وهو عبارة عن طور يقدم 3 قواعد منتشرة في خريطة اللعب إذا تمكن فريقك من الحفاظ على أكبر قدر ممكن من تلك القواعد الثلاث يكون هذا الفريق الفائز فإذا قمت بلعب هذا الطور عليك باستخدام تخصص “المدافع” الذي يعد الورقة الرابحة لهذا الطور بالتأكيد مع مهاراته الدفاعية المميزة. ولدينا طور Battle الذي يشبه طور القتال الشهير Deathmatch ومن خلاله سيتقاتل كلا الفريقين على إسقاط أعضاء الفريق الأخر ويمتلك كل فريق عدد حيوات معين وإذا تمكن فريق من القضاء على أعضاء الفريق الاخر وإنقاص عدد الحيوات الخاصة بهم سيكون هو الفريق الفائز بالمباراة، وهذا الطور هو الطور الوحيد المتاحة للتجربة في بطولة “النينجا” الكبرى التي تشبه كثيراً نظام Ranked في أغلب الألعاب الجماعية فبعد نهاية كل مباراة تحصل على عدد نقاط معين وكلما زاد عدد نقاطك كلما زاد تصنيفك باللعبة، ولكن أحد الأمور المزعجة حقاً في هذا الطور تحديداً هو عدم تكافئ الفرص علي الإطلاق ففي أغلب الأحيان تجد أعضاء فريقك مجموعة من المستجدين والفريق الذي أمامك تجده يمتلكون مستويات كبيرة للغاية وعندما تنطلق المباريات تنتهي بأسرع ما يمكن وهو شيء كان مزعج وخاصة أنه يؤثر على تصنيفك ولذلك انتبه جيداً قبل الدخول إلى المباريات واختر فريقك بعناية كبيرة

الصوتيات

اللعبة تمتلك أما الأصوات باللغة الإنجليزية وتم تقديمها بشكل جيد مع تأخر بعض كلام لشخصيات فرعية أما بالنسبة لمحبي مسلسل الأنمي والأصوات الحقيقة لأشهر الشخصيات والوحوش باللعبة فلا داعي للقلق فاللعبة تقدم الأداء الصوتي باليابانية لتلك الشخصيات والتي تشعرك بالفعل أنك داخل مسلسل الأنمي المفضل لك فالأداء الصوتي للشخصيات كان مميز، والموسيقي التصويرية في بعض المعارك وخاصة مع الوحوش القوية باللعبة مثل “سوسانو” قدمت أداء جيد و حماسي للغاية

الخاتمة

استطاعت لعبة Naruto to Boruto Shinobi Striker أن تقدم تجربة لعب جيدة ولكنها في الأساس موجهة لمحبي مسلسل الأنمي وأيضا محبي الألعاب الجماعية فاللعبة لا تقدم طور للقصة لأول مرة في تاريخ ألعاب Naruto ولكنها تعتمد على تجربة اللعب الجماعي الذي يعاني حاليا من عدم توافر أطوار لعب أخري غير الاطوار التي ذكرناها أو أضافة الي مشكلة الاتصال بالسيرفرات التي عانينا منها كثيراً وخاصة بعد إطلاق اللعبة بشكل رسمي أصبح الكثيرين لا يستطع الدخول إلى مباريات جماعية وبالأخص مباريات بطولة “النينجا” الكبرى

وبالإضافة إلى مشكلة الاتصال بالسيرفرات أيضا لدينا مشكلة الكاميرا المزعجة التي قد تجعلك تفوت بعض اللحظات الجيدة بسبب دخول الكاميرا في الحائط مثلا، تخصيص الشخصيات سواء تصميم الشخصية الافتراضية أو اختيار المهارات الخاصة بك عن طريق الشخصيات المرافقة كانت تعد إضافة مميزة للعبة رغم تأخر الوصول الي التخصيصات المتطورة، اللعبة أيضا قدمت مستوي رسومي مميز واهتمام كبير في تصميم خرائط اللعب على الرغم من قلة الخرائط كان من الممكن ابتكار خرائط لقري أخري كانت ستعد إضافة جيدة فكثرة تكرار الخرائط ستشعرنا بالملل في المستقبل، وعلى صعيد الأداء الصوتي فكما ذكرنا تم تقديمها بشكل أكثر من جيد، فاللعبة بمجملها قدمت تجربة جيدة ولكنها موجهة بشكل كبير لمحبي عالم Naruto ومحبي الألعاب الجماعية ولمن يحب طور القصة فهذه اللعبة للأسف ليست مخصصة لك على الإطلاق.

أسلوب اللعب

في البداية وعلى عكس ألعاب Naruto الأخرى فإن لعبة Naruto to Boruto Shinobi Striker هدفها الرئيسي هو اللعب الجماعي ولذلك استغنت اللعبة تماماً عن تقديم طور للقصة واكتفت فقط ببعض المهام التي بإمكانك تجربتها في طور اللعب الفردي تمهيداً للهدف الرئيسي للعبة وهو مهام اللعب الجماعي ولكن شركة Bandai Namco أحبت أن تقدم لمحة بسيطة للغاية عن هدف اللعبة في بدايتها فأنت ستأخذ دور مقاتل نينجا تابع لأي من القري الخمس التي ستختارها أثناء عملية تخصيص شخصيتك في بداية تجربتك للعبة وبعد الانتهاء ستأتي إلى قرية “الورق المخفية” والتي تعرف أيضا باسم “كونوها” من أجل بطولة “النينجا” لمعرفة المحارب الأقوى بين القري الخمس

اللعبة في البداية تقدم عدد محدود من المهام التي بإمكانك أن تنهيها بمفردك أو رفقة لاعبين أخرين عبر الشبكة وتحصل على تلك المهام من خلال معلمي “النينجا” المتواجدين في أنحاء قرية “الورق المخفية”، وعندما تنتهي من المهام التدريبية بالكامل تفتح لك قائمة كبيرة من المهام وبإمكانك كذلك أن تشارك في بطولة “النينجا” الكبرى، المهام التي فتحت تنقسم إلى مستويات صعوبة من الممكن أن تتكرر المهام في عدة مستويات ولكنها تصبح أكثر صعوبة من التي قبلها حتى تصل إلى المستوي الأصعب باللعبة وهو S وهنا سيتوجب عليك أن تكون مستعد جيداً لتلك المهام أو الاستعانة بلاعبين أخرين عبر الشبكة من أجل مساعدتك في إنهاء تلك المهام، من خلال أدائك للمهام تلك ستتمكن من فتح شخصيات عديدة بإمكانك الاختيار تنفيذ المهام الأخرى بهؤلاء الشخصيات أو الحصول عليهم كمرافق لك من أجل مساعدتك في تنفيذ تلك المهام وهو الشيء الذي يساعدك في تطوير خزينة مهاراتك التي كلما اخترت مرافق منهم ستحصل على قدراته في التخصص الذي يندرج تحته تلك الشخصية فعلي سبيل المثال لدينا “ساسكي يوتشيها” وهو أحد الشخصيات التي تندرج تحت تخصص “الهجوم عند بعد” إذا قمت بمرافقته في مهامك ستحصل علي مهاراته القتالية “نينجستو” وبإمكانك الأن استخدامها في قتالك مع اللاعبين وإذا قمت بإنهاء كافة الشخصيات ستصبح عندك خزينة كبيرة مليئة بالمهارات القوية التي بإمكانك استخدامها باللعبة، فاللعبة تقدم لك 20 شخصية ينقسم كل منهم ما بين “الهجومي” و”الدفاعي” و”المهاجم عن بعد” وكذلك “المعالج” و كلما انتهيت من أحدهم ستحصل على قدراته القتالية

أحد الأمور المزعجة باللعبة التي واجهتنا هي مشكلة الاتصال بالسيرفرات السيئة والتي عانينا بها كثيراً فاللعبة قبل إطلاقها الرسمي كانت أكثر سلاسة وكنا بإمكاننا تجربة كافة المباريات سواء Quick Match أو مباريات بطولة “النينجا الكبرى” دون عناء ولكن مع توافر اللعبة رسمياً للجميع أصبحنا نعانى كثيراً وهناك الكثير من الشكاوى في جميع أنحاء التي تؤكد بأن المشكلة ليست في بلداننا العربية أو سوء خدمة إنترنت لدينا فقط بل هناك مشكلة جادة بسيرفرات اللعبة لا تحتمل ضغط اللاعبين عليها وخاصة أنه يوجد الكثيرين من اللاعبين قاموا بشراء اللعبة بالفعل فنأمل أن الشركة تحاول معالجة تلك المشكلة خلال الفترة القادمة، اللعبة لا تمتلك عدد كبير من الخرائط ولكنه هو خرائط القري الخمس الكبرى وهم “قرية الورق المخفية” و “قرية الضباب المخفية” و”قرية الرمل المخفية” و”قرية السحاب المخفية” ولدينا أيضا “قرية الصخر المخفية” ولكن على الرغم من عدد الخرائط القليلة إلا وأن تصميمها المميز ساعد كثيراً على تقديم تجربة لعب أفضل بداخلها فالخرائط ليست صغيرة وكذلك ليست كبيرة للغاية فهي متوسطة وبإمكانك الذهاب بها أينما شئت ولكن الشيء المزعج في بعض الخرائط هو الحركة على الجدران مع تأثير الكاميرا المزعج الذي تسبب في الكثير من حالات الموت بالنسبة لنا بالتحديد عندما تقم بالتركيز على أحد أعضاء الفريق الأخر فتعد الكاميرا وتمركزها في بعض الخرائط كانت أحد الأمور السلبية للغاية باللعبة والذي يحتاج الي أصلاح في تحديثات المقبلة

الرسوميات

اللعبة قدمت مستوي رسومي مختلف تماماً عن ألعاب Naruto السابقة وتم تقديمه بشكل مميز سواء على صعيد تصميم مراحل اللعب والشخصيات أو حتى خرائط اللعب التي تم تقديمها بشكل مميز وتحمل كل خريطة البيئة المعروفة عنها، فعلي سبيل المثال خريطة “قرية السحاب المخفية” ستجد السحاب التي تحيط بكل في كل مكان والأجواء المعروفة عن تلك القرية في مسلسل الأنمي وكذلك هو الحال مع باقي الخرائط الأخرى فتم تقديمها جميعاً بشكل مميز ولا يعيبها سوى مشكلة الكاميرا المزعجة التي ذكرناها

مدة اللعبة وقيمة الأعادة

اللعبة تقدم مجموعة  جيدة من المهام التي بإمكانك أن تنهيها بمفردك أو رفقة لاعبين أخرين عبر شبكة الإنترنت وتلك المهام لن تحتاج عدد ساعات كبير بل إمكانك إنهائها في أقل من 10 ساعات لعب، لكن الهدف الرئيسي للعبة هو اللعب الجماعي وستحتاج إلى وقت طويل حتى يصيبك الملل منها وذلك في حالة عدم إشراك أطوار اللعب الأخرى وتقديم تحديثات مستمرة للعبة وتحديات طوال الفترة القادمة كل تلك الأمور ستزيد بالتأكيد من عمر اللعبة

7.0

عادية

التقييم النهائي

أسلوب اللعب
7.0
طورالأونلاين
6.0
الرسوميات
7.5
الصوتيات
7.0
مدة اللعبة
7.0
قيمة الأعادة
7.5
الأيجابيات
  • تنوع تخصيص المهارات جيدة
  • تصميم عالم اللعبة جيد
  • الأداء الصوتي للشخصيات وأشهر الوحوش رائع
السلبيات
  • الكاميرا المزعجة
  • سيرفرات اللعب تحتاج الي تحسين
  • قلة عدد أطوار اللعب وقت الأصدار
  • تكرار بعض المهام في طور اللعب الفردي
  • نظام عدم تكافئ الفرص في إختيار اللاعبين أثناء Matchmaking
  • 7.0/10
    - 7.0/10
حول الكاتب
محمد شوربجي

محمد شوربجي

محاسب مستقبلى، صاحب هوس جنونى للألعاب الإليكترونية حيث أعتبر الألعاب نوع من أنواع الفنون كالسينما وليست مجرد وسيلة تسلية كما يعتبرها البعض، أسعى مثل الكثيرين فى نشر ثقافة الجيمنج في بلادنا العربية. أمتلك شغف كبير لمسلسلات الأنمي اليابانية ويعتبر HXH هو عشقى الأبدى وخصوصا شخصية Gon Freecss فهو شخصيتى الخيالية التى اعشقها بجنون جنباً إلى جنب مع صديقه كيلوا زولديك. أقوم بتجربة كافة أنواع الألعاب المختلفة فكل نوع ولديه متعة خاصة لي ، أحب المنافسة فى العاب المالتى بلاير واستمتع جدا بذلك. امتلك الحاسب الشخصى، مشجع متعصب لنادى برشلونة الأسبانى ومنتخب البرتغال.