في الفترة الأخيرة أصبح لا يخلو حدث للسباقات سواء السيارات أو الدراجات النارية إلا ونشاهد لعبة جديدة خاصة بهذا الحدث أو البطولة ودائماً ما تأتينا من تطوير ونشر شركة Milestone S.r.l الإيطالية، وهذه المرة لدينا لعبة Monster Energy Supercross والتي تحاكي موسم 2017 و 2018 لرياضة الدراجات النارية الشهيرة وبمراجعتنا هذا دعونا نلقي نظرة أقرب حول اللعبة لنتعرف معاً عن مميزاتها والعيوب الخاصة بها.

اللعبة تقدم طوري للعب الأول وهو الطور الفردي والثاني هو الطور التعاوني، النمط الأول وهو نمط Career والذي أصبح يتواجد في أغلب ألعاب السباقات في الفترة الأخيرة ومن خلاله ستنشأ المتسابق الخاص بك وستبدأ تجربتك في اللعبة ولكن في البداية سيكون عليك اختيار الرعاة الخاصة بك وكذلك الدراجة الخاصة بك وستبدأ رحلتك من البداية وحتي تصبح بطل موسم 2017 و 2018 للعبة Monster Energy Supercross، أما بالنسبة للنمط الثاني وهو نمط Single Event والذي تدخل من خلاله في منافسات مع اللاعبين الأخرين والذي يمثلهم الكمبيوتر لتقم بالتدريب علي قيادة الدراجة بالإضافة إلي تدريبك علي حلبات السباق المختلفة، والنمط الثالث وهو نمط البطولة Championship والذي تتمكن من خلاله من تصميم البطولة الخاصة بك والدخول بها وستنافس كما ذكرت اللاعبين 21 الأخرين لتستطيع أن تربح تلك البطولة، أما بالنسبة للنمط الأخير وهو Time Attack وكما هو موضح من الاسم الخاص به فسيمكنك هذا النمط في الدخول في تحديات مع اللاعبين الأخرين أو أصدقائك لمعرفة من يستطع إنهاء السباق في أسرع وقت ممكن.

الرسوميات

أحد أسوء العيوب التي واجهتنا باللعبة هو المستوي الرسومي الخاص بها فعلي عكس ألعاب أستوديو Milestone S.r.l لم يتم الاهتمام برسوم العبة علي الإطلاق سواء تصاميم الدراجات النارية أو تصميم حلبات السباق وأيضا الشخصيات والجماهير فرسوم اللعبة تعطيك شعور بأن تقم بتجربة لعبة صدرت منذ سنوات طويلة علي الرغم من أن الأستوديو قام باستخدام محرك Unreal Engine الشهير ولكن لا نعلم سبب هذا المستوي الرسومي الذي ظهرت به اللعبة.

مدة اللعبة وقيمة الأعادة

اللعبة وكأغلب ألعاب شركة Milestone S.r.l وأيضا ألعاب السباقات لا تعتمد علي وقت محدد تتمكن من خلاله إنهاء اللعبة، فلدينا أنماط عديدة بطور اللعب الفردي ستجبرك في قضاء ساعات طويلة حتي تتمكن من إنهاء طور “المهنة” بالإضافة إلي البطولات الأخرى وكذلك المنافسات العادية. وبالطبع إذا شعرت بالملل فلديك طور اللعب الجماعي الذي يضيف ساعات طويلة أخري وستتمكن من خلاله من منافسة اللاعبين الأخرين عبر شبكة الإنترنت.

أسلوب اللعب

هذه المرة تحاول اللعبة أن تستقطب اللاعبين الجدد نحو إصدارة هذا العام، ولذلك قامت بعدة تحسينات عبر أسلوب اللعب لكي يكون مستوي القيادة أثناء السباقات بسيط، فكل ما عليك فعله هو الحفاظ علي مسافة جيدة بينك وبين المتسابقين الأخرين ومن ثم إنتهز الفرصة لكي تحتل الصدارة ولكن عليك الانتباه بأن التحرك يميناً أو يساراً بسرعات متفاوتة بإمكانها الإطاحة بك خارج السباق، ففي بداية تجربتك للعبة ستدخلك بشكل تلقائي إلي مباراة تدريبية ستنافس بيها 21 متسابق أخر وستتعرف علي طبيعة السباقات التي ستواجهها والتي تبدو في غاية الصعوبة وتحتاج إلي الكثير من التمارين لكي تتقنها، فأسلوب اللعب الخاص بقيادة تلك الدراجات كما ذكرت ليس معقد علي الإطلاق ولكن حلبات السباق قدمت مستوي صعوبة كبير ويقدم تحدي للاعبين في بداية تجربه للعبة.

أما بالنسبة لطور اللعب الثاني وهو طور اللعب الجماعي ومن خلاله تضعك اللعبة في منافسات مع الأخرون عبر شبكة الإنترنت فبإمكانك أنت و21 لاعباً من المشاركة في السباقات في نفس الوقت ولكن اللعبة حتي الأن تعاني من مشاكل كثيرة في الإتصال بالإنترنت وقلما استطعت أن أجد لاعبين أقم بتجربة طور اللعب الجماعي معهم. هناك أنماط داخل طور اللعب التعاوني فبإمكانك أما اللعب في سباقات عادية عبر الشبكة تتنافس بها مع الأخرين أو في بطولة ينظمها الأخرون والتنافس في محاولة احتلال المركز الأول، أحد المشاكل التقنية التي واجهتني أيضا أثناء تجربة اللعبة كانت شاشة التحميل والتي تأخذ وقت طويل للتنقل بين نمط لأخر وكذلك في الدخول إلي السباقات فمن الممكن أن تنتظر دقائق طويلة تشعر من خلالها بالملل وتجد لاحقاً أن السباق قد بدأ.

الصوتيات

أصوات الجماهير والذين يحاولوا تشجعيك كانت رائعة للغاية ولكن ما يعيبها هو فور بدء السباق لم تعد تسمع أي اصوات من هؤلاء المشجعين، أيضا الأمر المزعج وكعادة ألعاب الدراجات النارية هو عدم وجود معلق يزيد من حماستنا داخل السباقات، فكل ما نسمعه فور بدء السباق هو صوت المحركات والتحرك يميناً ويساراً وأصوات الارتطام والتي كانت جيدة أيضا.

الخاتمة

لعبة Monster Energy Supercross تأتي خصيصاً لهواة سباقات الدراجات النارية وبالأخص مسابقات Monster Energy Supercross الشهيرة ولكن كان يلزمها الكثير من الوقت في تطويرها سواء علي الصعيد الرسومي أو علي صعيد قوائم الانتظار الطويلة وأيضا السيرفرات الخاصة باللعبة عبر شبكة الإنترنت، وتعد اللعبة تجربة جيدة ولكنها لم تحقق ما نرغب به كأغلب ألعاب الشركة التي قمنا بمراجعتها من قبل.

6.7

عادية

التقييم النهائي

أسلوب اللعب
7.0
طور التعاوني
6.5
الرسوميات
6.5
الصوتيات
6.5
مدة اللعبة
7.0
قيمة الأعادة
6.5
الأيجابيات
  • دراجات لن تجدها في العاب اخري
  • أسلوب لعب مميز
  • أنماط اللعب الفردية المختلفة
السلبيات
  • رسوميات متواضعة عكس المتوقع
  • قوائم التحميل تأخذ وقت طويل
  • سيرفرات اللعب الجماعي
  • أصوات الجماهير تتوقف عند بداية السباق
  • 6.7/10
    - 6.7/10
حول الكاتب
محمد شوربجي

محمد شوربجي

محاسب مستقبلى، صاحب هوس جنونى للألعاب الإليكترونية حيث أعتبر الألعاب نوع من أنواع الفنون كالسينما وليست مجرد وسيلة تسلية كما يعتبرها البعض، أسعى مثل الكثيرين فى نشر ثقافة الجيمنج في بلادنا العربية. أمتلك شغف كبير لمسلسلات الأنمي اليابانية ويعتبر HXH هو عشقى الأبدى وخصوصا شخصية Gon Freecss فهو شخصيتى الخيالية التى اعشقها بجنون جنباً إلى جنب مع صديقه كيلوا زولديك. أقوم بتجربة كافة أنواع الألعاب المختلفة فكل نوع ولديه متعة خاصة لي ، أحب المنافسة فى العاب المالتى بلاير واستمتع جدا بذلك. امتلك الحاسب الشخصى، مشجع متعصب لنادى برشلونة الأسبانى ومنتخب البرتغال.