صدرت لعبة Life Is Strange بحلقاتها الخمسة في 2015 واستطاعت اللعبة أن تحقق العديد من النجاحات سواء علي صعيد التقييمات حيث حصلت اللعبة علي متوسط تقييمات عبر منصات “بلاي إستيشن 4″ و”إكس بوكس ون” والحاسب الشخصي وصل إلي 85%، وكذلك استطاعت أن تحقق نجاحاً علي صعيد المبيعات بالإضافة إلي تواجدها بشكل مجانى لملاك خدمة PlayStation Plus، كل تلك الأمور جعلت شركة “سكوير إينكس” لا تترد في الكشف عن جزء جديد للعبة ولكن هذه المرة لن يكون من تطوير أستوديو Dontnod Entertainment  الذي قدم أحداث الجزء الأول من اللعبة بل سيكون من تطوير أستوديو Deck Nine الذي شارك بعملية تطوير مجموعة Ratchet & Clank. الجزء الجديد سيصدر هذا العام وسيتكون من ثلاث حلقات سيتم إطلاقهم علي مدار هذا العام وجاء الوقت لنتعرف سوياً هل ستقدم لنا لعبة Life Is Strange: Before the Storm تجربة جيدة مثل الجزء السابق.

أسلوب اللعب

مع تغيير بطلة اللعبة بأحداث هذا الجزء فقدت اللعبة واحدة من أهم العناصر المميزة بالجزء الماضي وهي Rewind Power والتي كانت تمتلكها “ماكس” والتي كانت تمكنها من التحكم بالزمن والرجوع إلي الماضي وتغيير بعض من قرارتها، ولذلك يحاول أستوديو Deck Nine تقديم عناصر أخري تقم بتعويض تلك الميزة الهامة فمن تلك العناصر الجديد وهي Back Talk والتي تجعل “كلوي” تدخل في صراعات حوارية مع الأخرى لكي تتمكن من الفوز عليهم وإقناع من يقف أمامها أو محاوله تهديده ولكن سيكون عليك الانتباه جيداً لكلمات الشخص المقابل لك لكي تستطع من خلاله اختيار الرد المناسب حسب الموقف لكي تتمكن من تحقيق ما تريد.

الصوتيات

من الجزء الماضي لطالما تميزت اللعبة بالموسيقي التصويرية والأغاني المميزة التي احتفظت بها، فأحداث هذا الجزء لم تبخل علينا “سكوير إينكس” بمقاطع موسيقية مميزة حيث استقدمت فرق موسيقية قدمت موسيقي خاصة باللعبة وكانت في غاية الروعة جعلتني اتوقف كثيراً للاستماع إليها وتسجيلها أيضا، أما بالنسبة للأداء الصوتي فكان مميزاً للغاية سواء شخصية “كلوي” أو “راشيل” وباقي الشخصيات كذلك كان أدائها الصوتي لا غبار عليهم.

مدة اللعبة وقيمة الأعادة

اللعبة من الممكن إنهائها في غضون ساعتين فقط ولكن لكي تنهي كافة الحوارات الجانبية بالإضافة لاستكشاف اللعبة والتعرف علي التفاصيل والألغاز القصيرة باللعبة ستحتاج إلي ثلاث ساعات ونصف لإنهائها بشكل كامل وهى مدة كافية كحلقة أولي للموسم الجديد.

قصة اللعبة

تدور أحداث لعبة Life is Strange Before the Storm قبل ثلاث سنوات من أحداث الجزء الماضي من السلسلة وسنترك شخصية “ماكس” بطلة الجزء الماضي لنركز هذه المرة حول شخصية “كلوي برايس” تلك الفتاة غريبة الاطوار التي ظهرت بالجزء الماضي وسنتعرف بشكل أكبر حول حياتها المتقلبة وذلك بعد وفاة والدها بحادثة سيارة بالإضافة إلي زواج أمها من “دايفيد” وعلاقتهما المتوترة ببعضهما البعض، أيضا تركز أحداث اللعبة حول بدء صداقة “كلوي” مع “راشيل إمبر” تلك الفتاة المختفية بأحداث الجزء الماضي من اللعبة وها هي أخيراً تظهر بأحداث هذا الجزء. اللعبة أيضا تسرد حياة “كلوي” الدرامية سواء مع عائلتها أو حياتها المدرسية وعلاقتها مع أصدقائها.

أما بالنسبة لأسلوب اللعب بشكل عام فلا يوجد أي إضافات سوي حوارات “كلوي” الجانبية مع الأخرين والتي دائما ما تحاول إما النيل منهم أو محاولة إنهاء الحوارات بأسرع وقت ممكن، أيضا هناك أنشطة جانبية بإمكان “كلوي” الاندماج من خلالها مثل الرسم علي الجدران واستكشاف البيئة المحيطة بالإضافة لبعض الألغاز والأمور المعقدة والتي تحاول “كلوي” محاولة ابتكار حلول لها وكذلك تحاول “كلوي” دراسة البيئة المحيطة جيداً لاستخدامها في محاولة النيل من الشخصيات التي تقم بمحادثتهم.

الرسوميات

بالرغم من تغيير محرك اللعبة من Unreal Engine 3 إلي محرك Unity وبدأت الشكوك تتصاعد حول انخفاض المستوي الرسومية بأحداث هذا الجزء، ولكن اللعبة استطاعت أن تقدم مستوي رسومي جيد تفوق في بعض الامور عن الجزء السابق مثل الاهتمام برسوم الشخصيات وكذلك حركة الأوجه أثناء المحادثات. أيضا أستوديو Deck Nine أهتم بتقديم تفاصيل مميزة ببيئة اللعبة ولكن في بعض الأماكن الأخرى نجد عدم اهتمام الأستوديو بتقديم تفاصيل أدق مثل الإضاءة الخافتة التي تعاني منها اللعبة ببعض الأماكن ولكن بالمجمل اللعبة استطاعت أن تقدم تجربة رسومية مميزة للغاية مثلما حدث بالجزء الماضي بالإضافة أن اللعبة لا تعتمد علي الجانب الرسومية في تقديمها ولكن تعتبر الرسوم جانب ثانوي بجانب أسلوب اللعب وقصة اللعبة.

الخاتمة

حلقة Awake قدمت تجربة جيدة وأعلنت بأن الجزء الجديد سيكون علي قدر قوة الجزء الماضي من اللعبة وانتزعت كافة الشقوق بقلوبنا والتي انتابت الجميع بعد إعلان شركة “سكوير إينكس” عن تغيير مطور اللعبة، فالحلقة برغم أسلوب اللعب والذي يعد العنصر الغير مميز حتي الأن باللعبة وبالرغم من بطيء عملية البناء الملحوظ داخل أحداث الحلقة إلا وأنها قدمت تجربة مميزة جعلتنا متحمسين للحلقات القادمة من الجزء الجديد.

7.9

جيدة

التقييم النهائي

قصة اللعبة
8.5
أسلوب اللعب
7.5
الرسوميات
8.5
الصوتيات
8.5
مدة اللعبة
7.5
قيمة الأعادة
7.0
الأيجابيات
  • الموسيقي المميزة والأغاني الأصلية الخاصة باللعبة
  • نظام Back Talk الذي قدم تجربة مميزة بديلة عن عنصر Rewind Power المتوافر بالجزء الماضي
  • الرسوميات جيدة
السلبيات
  • أسلوب لعب قائم علي الحوارات فقط
  • بطيء شديد فى بناء أحداث القصة
حول الكاتب
محمد شوربجي

محمد شوربجي

محاسب مستقبلى، صاحب هوس جنونى للألعاب الإليكترونية حيث أعتبر الألعاب نوع من أنواع الفنون كالسينما وليست مجرد وسيلة تسلية كما يعتبرها البعض، أسعى مثل الكثيرين فى نشر ثقافة الجيمنج في بلادنا العربية. أمتلك شغف كبير لمسلسلات الأنمي اليابانية ويعتبر HXH هو عشقى الأبدى وخصوصا شخصية Gon Freecss فهو شخصيتى الخيالية التى اعشقها بجنون جنباً إلى جنب مع صديقه كيلوا زولديك. أقوم بتجربة كافة أنواع الألعاب المختلفة فكل نوع ولديه متعة خاصة لي ، أحب المنافسة فى العاب المالتى بلاير واستمتع جدا بذلك. امتلك الحاسب الشخصى، مشجع متعصب لنادى برشلونة الأسبانى ومنتخب البرتغال.