لدينا الكثير لنتحدث عنه عن فناء البشرية وتتحدث عنه الألعاب في الوقت الحالي فهناك العاب تتحدث عن ما بعد الفناء والحفاظ علي ما تبقا من بشر وهناك اخري تتحدث عن محاولات منع حدوث هذه الفناء والحفاظ علي البشرية، أستوديو Iron Galaxy قدم العديد من الدعم التطويري لشركات اخري لتقديم العابها علي اجهزة الجيل السابق والحالي اضافة الي ان حصيلته من الألعاب المطورة من قبلهم قليلة مثل DiveKick و Videoball وهي العاب صغيرة لاقت استحسان جماهيري في 2013 و 2016، يعود الأن الأستوديو بلعبة جديدة لهذا العام من تطويره ونشر Modus Games وهي Extinction لتنضم لألعابه اصليه

أسلوب اللعب

تبدا اللعبة بقتل مجموعة من الوحوش الصغيرة وإنقاذ البشر ونقلهم إلي أماكن بعيدة عن طريق بوابات المنتشرة بخريطة اللعبة، وبعد ذلك تقم بشحن ضربتك النهائية لتبدأ في اصطياد كائنات العملاقة وهنا يختلف مستوي صعوبة اللعبة أثناء قتالك من وحش إلي أخر خصوصا العمالقة فهم يوفرون تحدي جيد، سيكون بإمكانك الإجهاز علي كائنات العادية عن طريق قطع رؤوسهم باستخدام حركتك النهائية عندما تتمكن من شحن طاقتك للنهاية عن طريق إنقاذ البشر باستخدام البوابات لنقلهم لمكان امن ولكن مع تقدمك طوال اللعبة ستشهد معارك اكثر شراسه مع كائنات مختلفة فهناك من يملك دروع حديدية وسيتوجب عليك كسر تلك الدروع وتحطيم الأقفال الخاصة بها ومن ثم قطع أرجله وأيديه حتي تتمكن من كسر الدرع الذي يرتديه فوق رأسه وأخيراً بإمكانك الإنهاء عليه، وهناك وحوش أخري تستخدم دروع خشبية وهم يعدون أسهل أنواع الوحوش الموجودة باللعبة وهناك أخرون يملكون دروع ذات أجزاء بارزة لن تتمكن من الصعود أعلاها وسيتوجب عليك إخضاعهم علي الأرض قبل أن تتمكن من قتله، اللعبة تقدم لك الكثير من أساليب اللعب المختلفة التي بإمكانك القضاء علي كائنات العملاقة حسبما تريد وهو الشيء الذي أضاف متعة جيدة أثناء اللعب

بجانب طور اللعب الرئيسي تقدم اللعبة 3 أطوار أخري اضافية، الأول هو التحديات اليومية حيث يطلب منك بشكل يومي مجموعة من التحديات إما بإنقاذ أكبر عدد ممكن من البشر أو حماية مجموعة من الأبراج وكذلك قتل أكبر عدد ممكن العمالقة، ولدينا أيضا طور Extinction ومن خلال هذا الطور ستدخل في صراع مع العمالقة والوحوش الصغيرة لأقصي وقت ممكن وعندما يتم قتلك لن تتمكن من العودة من جديدة وأخيراً لدينا طور Skirmish والذي تدخل من خلال في وقت محدد للقضاء علي العمالقة وإنقاذ أكبر عدد ممكن من الأبراج الموزعة بأنحاء خريطة اللعبة، المميز في أطوار اللعب الأخرى هي المكافئات الخاصة بها والتي ستساعدك في زيادة مهاراتك في اللعبة عن طريق الأموال الكثيرة التي تحصل عليها من خلالها

الصوتيات

الموسيقي التصويرية باللعبة كانت هي الأخرى جيدة وحماسية بعض الشيء في أغلب القتالات وكانت في البعض الأخر عادية للغاية أما بالنسبة للأداء الصوتي فهو فقير وليست مؤثر علي الإطلاق سواء أصوات الشخصيات أو أصوات الضربات والتدمير التي يحدث بالمملكة فلم يكن هناك شيء مميز بها عكس المتوقع من الموسيقي التصويرية

الخاتمة

بجانب الأسلوب اللعب والذي قدم متعة كبيرة لنا إلا أن باقي العناصر الأخرى كانت عادية للغاية ولم تقدم شيء مميز يجعلنا بعد إنهاء اللعبة نتذكرها من جديد ايضا اللقصة كانت متواضعة ولا يوجد اهتمام كبير في سرد أحداثها بالتفصيل أو معرفة مصدر وقدوم كائنات Ravenii داخل اللعبة وتوفيره فقط خارجها من فيديوهات ومقالات يكتبها معلم بطل اللعبة بالإضافة إلي الأداء الصوتي للشخصيات والأعداء جعلت التجربة أقل بكثير مما كنا نتوقع علي الرغم من تقديم رسوميات جيدة لعالم اللعبة والوحوش الرئيسية

قصة اللعبة

تدور أحداث اللعبة في مملكة خيالية تدعي Dolorum والتي تحتوي علي مجموعة من الحراس الأسطوريين والذين طالما دخلوا في صراعات من كائنات تدعي Ravenii وهي كائنات عملاقة تشبه Trolls، ولكن بعد فترة طويلة من محاربة تلك الكائنات انقرضت تلك الجماعة سريعاً ولم يتبقى سوي شخص واحد فقط وهو أنت Avil أخر الحراس الأسطوريين في مملكة Dolorum والذي تقبع عليه الأن مهمة حماية البشر وإنقاذهم من الانقراض والقضاء علي كافة هؤلاء Ravenii لتحرير مملكة Dolorum من تحت سيطرتهم

كلما تقدمت باللعبة كلما تمكنت من شراء مهارات جديدة عن طريق الأموال التي تجنيها بعد أدائك للمهام وعن طريق تلك المهارات الجديدة بإمكانك استخدام مجموعة كبيرة من الحركات المختلفة للقضاء علي هؤلاء الوحوش إما الهجوم عليهم في الأرض والقضاء عليهم أو الهجوم من السماء بالإضافة أنه بإمكانك استخدام الوحوش الطائرة للتنقل بشكل أسرع والقضاء عليهم كذلك، اللعبة لا تقدم أسلحة أخري عدا السلاح الرئيسي وهو أحد العيوب الكبيرة باللعبة فأنت لن تستخدم سوي سلاحك الرئيسي طوال أحداث اللعبة بالإضافة إلي حبل التنقل الذي يسمح لك بالتنقل بين الأسطح والأشجار العالية وكذلك الصعود علي رؤوس الوحوش العملاقة

الرسوميات

لعبة Extinction استطاعت أن تقدم مستوي رسومي مقبول من الممكن أن نقول بأنه ليس مناسب لألعاب الجيل الحالي لكن من الممكن مقارنتها مع ألعاب الانمي والتي استطاعت بالفعل أن تتغلب علي أغلبهم علي صعيد المستوي الرسومي، حيث قدمت اللعبة بيئة لعبة قابلة للتدمير ومليئة بالتفاصيل بالإضافة لتصميم كائنات Ravenii المختلفة والوحوش الأخرى باللعبة ولا ننسي كذلك الألوان المبهرة للعين فأحد مميزات اللعبة بالنسبة لنا هي الألوان والإضاءة المميزة

مدة اللعبة وقيمة الأعادة

علي مدار ما تقدمه اللعبة من 7 فصول والذي بالمناسبة ينقسم إلي مجموعة من المهام فقد احتجنا لإنهاء طور القصة ما بين 8 الي 9 ساعات ومن الممكن أقل حسب أسلوب لعبك أما إذا كنت ترغب في إنهاء المهام بالتحديات التي تأتي معها فمن الممكن أن تأخذ منك أكثر من 13 ساعة ولكن بالطبع أطوار اللعب الأخرى والتي ذكرناها تضيف ساعات لعب أكثر لعمر اللعبة

6.8

عادية

التقييم النهائي

قصة اللعبة
6.3
أسلوب اللعب
7.3
الرسوميات
7.0
الصوتيات
6.6
مدة اللعبة
7.0
قيمة الأعادة
6.8
الأيجابيات
  • موسيقي تصويرية جيدة
  • الألوان والإضاءة المبهرة
  • التنوع فى كيفية الإنهاء علي العمالقة
  • تنوع تصميم الأعداء
السلبيات
  • قصة اللعبة عادية علي اقصي تقدير
  • أصوات الشخصيات ضعيفة
  • بعض الاماكن ذات رسوميات متواضعة
  • الكاميرا مزعجة
  • كثير من المهام المكرره
  • 6.8/10
    - 6.8/10
حول الكاتب
محمد شوربجي

محمد شوربجي

محاسب مستقبلى، صاحب هوس جنونى للألعاب الإليكترونية حيث أعتبر الألعاب نوع من أنواع الفنون كالسينما وليست مجرد وسيلة تسلية كما يعتبرها البعض، أسعى مثل الكثيرين فى نشر ثقافة الجيمنج في بلادنا العربية. أمتلك شغف كبير لمسلسلات الأنمي اليابانية ويعتبر HXH هو عشقى الأبدى وخصوصا شخصية Gon Freecss فهو شخصيتى الخيالية التى اعشقها بجنون جنباً إلى جنب مع صديقه كيلوا زولديك. أقوم بتجربة كافة أنواع الألعاب المختلفة فكل نوع ولديه متعة خاصة لي ، أحب المنافسة فى العاب المالتى بلاير واستمتع جدا بذلك. امتلك الحاسب الشخصى، مشجع متعصب لنادى برشلونة الأسبانى ومنتخب البرتغال.